الشاعرة (مليكة المعطاوي العربي ) تطلق ديوانها الشعري الجديد ( اسرار الظل الاخير )

مليكة المعطاوي العربي صدر حديثا ديوان جديد للشاعرة مليكة المعطاوي العربي منحته عنوان ( اسرار الظل الاخير ) ، يقع الديوان في 85 صفحة من القطع المتوسط كتبتها الشاعرة خلال الفترة 2007ـ 2010 . تأثث الديوان بمجموعة شعرية تتألف من عشرين قصيدة، إحدى عشرة قصيدة تفعيلة وتسعة نصوص نثرية ، ألفتها في الفترة 2007 ـ 2011 . من بينها عارية على حدود الظل الأخير، غفوة على الشفتين، حلم في سكون، من صحراء الذات، لامبالاة بلون السراب، عينان وحلم، يوسف، خذني إليك….وغيرها . والديوان يقع في 85 صفحة من القطع المتوسط طبعته ونشرته دار مغربية .
تصف الشاعرة ديوانها بالقول : (قصائد اسرار الظل الاخير ) كلها عبارة عن اكتشاف للذات عبر ركام حياتي ضخم ومتنوع… حاولت من خلالها أن أتوغل تحت طيّات الروح الإنسانية، وأن أكون أنا بكل دواخل الأنثى الصادقة، إيماناً منّي أنه من العبث أن يكفّ الإنسان على أن يكون ذاته ليصبح الآخر، وأنّ الإبداع الحقيقي لا يكون بشرط الاستعارة من هذا الآخر، أو التشبّه به، بل يكون من داخل المبدع نفسه، ومن الثقافة التي ينتمي إليها فكره، بكل تفاصيلها الصغيرة والكبيرة، كما يؤكد على ذلك تودوروف بقوله: “إن الخصوصية الأدبية ليست من طبيعة لغوية (وبالتالي كونية)، وإنما من طبيعة تاريخية وثقافية”. هذه التفاصيل عملت على ترويضها لأنسج شعراً بحجم آفاق المتلقي الذّكي، وبحجم الأغوار النفسية العميقة للإنسان.

307645_388757181214658_686733731_n
المبدعة مليكة المعطاوي العربي الإنسانة كيف تعرف نفسها؟
تقول :
حبيسة صدق وبوح وجسد، كل يوم أكتشف أن العالم أملس وأنني خارج الإطار…أقول بيني وبين ذاتي غداً أتغيّر، ولا يأتي الغد وأظل أرقب هذه الأقنعة دون أن ألج لها باباً، ليس لأنني لا أستطيع العثور عليه، لكن لأن لي أبواباً أخرى أرحب وأرقى من ضيق النفاق. أسأل اللّيل عن سر هذا الظّلام، عن هذه الدروب الملتوية التي تفضي إلى سرداب. أسأل النّهار عن مفترق الطرق أين كان، أين كنا؟ يجتاحني ألف سؤال وسؤال، وما من جواب. هكذا عرفتني أقبض على جمر وأرقص فوق زجاج. أدخل إلى ذاتي عبر أبواب القصيدة، تعرج بي إلى سدرة المطلق، تأخذني إلى فضائها البهي، أجد كل شيء داخلي، أقول ما أشاء، ما أرى ، ما أحسّ، ما أحبّ، ما أفتقد، كما لو كنت الإنسان الأوّل الّذي اكتشف الأشياء. إن سألتم عن عنواني فأنا أقيم في قصيدة، و أصنع منها عالماً بحجم قداسة السماء…
السيرة الذاتية للشاعرة ( مليكة معطاوي )
مليكة معطاوي شاعرة، دكتورة باحثة في النقد المقارن بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.
بحوثها واصداراتها :
• ترجمة كتاب “التأريخ لمسرح الهواة” لصاحبه عيسى ايكن، من الفرنسية إلى العربية.
• ترجمة نماذج من كتاب “فضاء المتخيل لدى جان بيير ريشار” لصاحبه جان كلود ماتيوه، من الفرنسية إلى العربية.
• ترجمة نصوص ومقالات مختلفة، من الفرنسية إلى العربية.
• قراءة في رواية موسم الهجرة للشمال للطيب صالح.
• محررة بمجلة “نوارس الشعرية”، وهي مجلة عربية تصدر في مصر، تعنى بالقضايا الأدبية. نشرت لي مقالا عن النقد الموضوعاتي بعنوان ” الموضوعاتية والتحليل النفسي”، نوارس الشعرية، العدد1، 2012.
• صدر لي ديوان شعر تحت عنوان ” أسرار الظل الأخير”، عن دار التنوخي للنشر والتوزيع بالرباط، شاركت به في اللقاء السنوي للجمعية المغربية للتنسيق بين الباحثين في الآداب المغاربية والمقارنة للاحتفاء بالإبداع والفكر، هذه الجمعية التي أنا عضوة فيها، والتي دأبت سنويا على الاحتفاء بالباحثين المبدعين.

مشاركات وفعاليات
• شاركت في ملتقيات شعرية عربية متعددة، منها:

• الملتقى الأول ليوم الشعراء العرب بالمغرب بالدار البيضاء )25أكتوبر 2009(.

• ملتقى عيون الأدب العربي في نسخته الثالثة، بمدينة العيون، دورة أحمد التوفيق، تحت شعار: الرواية جسر للتواصل. مشاركتي نشرت في كتاب مشترك بعنوان ” ملتقى عيون الأدب العربي، في دورته الثالثة” )من25 إلى 29أبريل 2012(.
• المهرجان الوطني السادس للشاعرات، بتنسيق مع المديرية الجهوية للثقافة بمكناس، دورة بنعيسى بوحمالة، تحت شعار: الإبداع في خدمة القضايا الوطنية وعامل أساسي من عوامل التغيير )من 3 إلى 5 يونيو 2011. (
• الملتقى العربي الثاني للشعر بالدار البيضاء، تحت شعار: صحوة الشعر نحو قصيدة شبابية حقيقية، دورة الشاعر اسماعيل زويريق )من 10 إلى 12 أبريل 2011(.
• الملتقى العربي الثالث للشعر بالدار البيضاء، تحت شعار، القصيدة العربية: سر لغة وسحر بيان. دورة الشاعر محمد عنيبة الحمري.)من 7إلى 9أبريل 2012(.
• ملتقى تافيلالت الأول للشعر تحت شعار: شعر الواحة واجهة للتنمية الثقافية ) 31مارس، 1أبريل 2012(.
• عضوة مجلس إدارة منتدى تجمع شعراء بلا حدود
• عضوة رابطة الكاتبات المغربيات
• عضوة بمنتديات متعددة.

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: