حروف مبعثرة على رصيف الحبر ـ أسماء بنت صقر القاسمي

لا شىءَ غيرَ مساءِ اسماء بنت صقر القاسمي

قاتمِ

يتلبسني / يسكنني

نسج أحلامَةُ من خيوط ٍ

واهيةٍ

صدى االغيمُ يستحضرُ روحَ

المطر

على نوافذِ الليلِ

يبللُ أوراقً تعوسجت في

دهاليزِ الشجنِ

ذهب سمارُ ِالفجر ِ

فأرقني سهر ُيحتسي أرقُ

الجنونِ

يعزِفُ الحزنَ بأوتارِ حكايات ٍقديمةٍ

ينقشها تميمة ُفى جسدِ

القلقِ

ليمارسَ طقوس ًالإنصهار ِفي

عقاربِ وقتِ

تتسلق ُشرفاتُ ليل ٍمسكونٍ

بغبارٍ ودخان

تهز ُجذع َالضوءِ

الموؤدِ

لتوقِد َشموعَهُ من صدى هديلِ

يمامهٍ

تمُثلُ له ُقبساً من نور ٍ

مزقَ صحائفُ الدُجى ورَسم َللغُربةِ

وجهاً من بقايا أوهامٍ

تكسرت على شفا سرابٍ ٍهارٍ

الحزن ُالمكوثرُ يرَتِقُ ثقوب َ

الخواءِ

أتى يسعى من لجُة ِالتباريح ِ

المعَتَمَةِ

هارباً من تابوتِ السكينهِ

أرقته منافيَ ذاكرة ٍمصلوبةٍ في

وجهِ الريحِ

يأكلُ الطير من رأسها

تأبط رقاعُ الشعر ِ/نثر بقايا من دموع ٍفى

الزوايا

وطوقً جدائل ًالمطر ِبقصائدَ

صامتةً

أسماء بنت صقر القاسمي

Advertisements