مبادئ في التحليل البنيوي : (6 ـ 2) عمليات على دعامة البنية ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

211c15ef32c054b48b76a1fde481380cلاغراض التحليل قد نرغب ، في عزل بعض الوحدات من المجموعة التي تحتويها ، والمجموعة هنا هي دعامة البنية ، بمعنى وحداتها أو عناصرها . في هذه الحالة نحصل على مجموعة جزئية subset من المجموعة الشاملة Universal set . وان ما يتبقى يكون متمما Complement للمجموعة الشاملة . وان اتحاد Union المجموعة الجزئية المفترضة مع المجموعة المتتمة لها ينتج عنه المجموعة الشاملة. ففي مجموعة الحروف الهجائية العربية يمكن عزل أي مجموعة جزئية منها بطريقة سرد عناصرها او بذكر الصفة المميزة لها كأن تكون حروف العلة فهي مجموعة جزئية ، والمجموعة المتتمة لها ماتبقى من الحروف . وكل مجموعة هي مجموعة جزئية غير فعلية من نفسها ،ومن امثلة المجموعة الجزئية الفعلية : حروف العلة فهي مجموعة جزئية فعلية من مجموعة الحروف الهجائية والكلام مجموعة جزئية من اللسان . وكل مجموعتين لهما نفس العناصر فهما متساويتان . فمجموعتا حروف المفردتين نبل ولبن متساويتان ، ويمكن التعبير عن عناصركل منها بالصيغة { ب ، ل ، ن } .
واذا ما أخضعنا للتحليل مجموعتين غير متساويتين ، إلا انهما يشتركان بأشياء مشتركة بينهما ، فأن الاشياء التي تحتويها مجموعة منهما ولاتحتويها المجموعة الاخرى تسمى مجموعة الفرقDifference والتعبير س / ص يقرأ : مجموعة فرق المجموعة س عن المجموعة ص . ونصادف هذا الترميز في علم اللغة العام لسوسور وفي دراسات بنيوية بغير هذا المفهوم . فلو كانت مجموعة الابنية الاجتماعية لمجتمع س تتألف من : اسر، قبائل ، احزاب سياسية ، مؤسسات دينية ، منظمات نقابية . ومجموعة الابنية الاجتماعية لمجتمع ص تتألف من : احزاب سياسية ، مجالس بلدية ، اسر ، منظمات خيرية ، طبقة رأسمالية ، طبقة عاملة . فمجموعة فرق المجموعة س عن المجموعة ص هي : قبائل ، مؤسسات دينية ، منظمات نقابية . اما مجموعة فرق ص عن مجموعة س هي : مجالس بلدية ، منظمات خيرية ، طبقة رأسمالية ، طبقة عاملة . ولربما يكون الفرق تناظري بين المجموعتين عندما تتساوى مجموعتا الفرق للمجموعة س عن المجموعة ص والفرق للمجموعة ص عن المجموعة س . بهذا المعنى الفرق التناظري Symmetric difference هو اتحاد مجموعتي الفرق ويشار اليه بالصيغة : س  ص ( تقرأ: س دلتا ص ). ويمكن اعادة تعريف الفرق التناظري بانه مجموعة اتحاد الاشياء التي تنتمي Belong فقط الى احد المجموعتين ولا تنتمى الى الاخرى. ففي مثالنا السابق مجموعة الفرق التناظري هي مجموعة الاتحاد لمجموعتي الفرق المذكورتين:
{ قبائل ، مؤسسات دينية ، منظمات نقابية }  { مجالس بلدية ، منظمات خيرية ، طبقة رأسمالية ، طبقة عاملة }
= { قبائل ، مؤسسات دينية ، منظمات نقابية ،مجالس بلدية ، منظمات خيرية ، طبقة رأسمالية ، طبقةعاملة} والرمز  يدل على عملية الاتحاد .
وتعرف مجموعة عملية الاتحاد بين مجموعتين ( يشار لها بالرمز ) ، بانها المجموعة التي تضم عناصر المجموعتين كافة دون استثناء . وينبغي التفريق بينها وبين عملية الجمع ، اذ ان الجمع عملية حسابية شأنها اذابة الاعداد في عدد واحد فالتساوي عملية فورية لادخل للزمان فيها ، في حين يمكن وصف عملية الاتحاد بانها تحول زمني ، ويحافظ على وجود العناصر المتحدة الا انه ينتج شيئا له سمات مختلفة عن سمات العناصر المؤلفة له . ان عملية الاتحاد إبدالية Comatative أي ان : س  ص = ص  س .
تعرف مجموعة التقاطع Intersection بين مجموعتين ، بانها مجموعة العناصر المشتركة بينهما . ومن المثال الذي بين ايدينا : س  ص = { الاحزاب السياسية ، الاسر } والرمز  يشير الى عملية التقاطع . وقد لايسفر التحليل عن مشتركات بين كتلتين فان تقاطعهما يمثل في هذه الحالة مجموعة خالية . والمجموعة الخالية Empty set مفهوم رياضياتي هام يمكن توظيفه على نحو واسع في التحليل البنيوي ، وعلى اصعدة مختلفة ، منها الدلالة . هذه المجموعة لاتحتوي على أي عنصر ، وتعد جزءا من اية مجموعة اخرى بما في ذلك نفسها . ويشبهها احد الرياضياتيين بأنها شقة سكنية في مجمع سكني لم يقطنها احد ! (27 ) ، ويرمز لها عـادة بالـرمز
{ } أو بالرمز  . إن مجموعة رؤساء الدول الذين تقل أعمارهم عن عشرين سنة في عام 2007 هي مجموعة خالية . لاحظ اننا عرّفنا المجموعة الافتراضية تعريفا جيدا بذكر محددين او خاصيتين هما ، عمر الرئيس والسنة ، احتراسا من احتمال وجود مثل هذا الرئيس في قابل الاعوام او في الاعوام الغابرة . إن “سرجون الاكدي” العاهل العراقي حكم مملكة اكد المترامية الاطراف من البحر المتوسط شمالا حتى البحر العربي جنوبا وعمره ثمانية عشرعام قبل نحو اربعة الاف سنة .
يستخدم مفهوم المجموعة الخالية عندما لانعثرعلى شئ يجري البحث عنه في شميلات او مجاميع معينة . ولأثبات إنعدام المشتركات بين اشياء معلومة لدينا . إلا ان المجموعة الخالية هي ليست الدال صفر، كما انها ليست الصفر بصفته عدد ، وهي ابعد ما تكون عن مفهوم العدم لانها موجودة بصفة اشارة ، ولكن هذا لا يعني قطعا أن كل الاشارات مجاميع خالية .
تصور انك راكب في حافلة لنقل الركاب داخل احدى المدن التي اعتاد سواق الحافلات فيها تكرارالسؤال عند الوصول الى مكان اعتاد التوقف عنده كي يترجل راكب او اكثر من الحافلة . فيرتفع صوت سائق الحافلة : هل ثمة من يرغب بالترجل في هذا المكان ؟ وفي اللهجة العراقية ” أكو نازل ؟” فعندما لايجيبه احد من الركاب سيفهم بان لايوجد من يريد الترجل في المكان اياه . فصَمْت الركاب عن الاجابة أغنى السائق عن سماع صوت من يجيب : كلا . فمجموعة الركاب الذين قالوا كلا هي مجموعة خالية ، وان هذه المجموعة الخالية قد اوصلت الاشارة الى السائق واضحة لا لبس فيها ، بأن ليس هناك من يريد الترجل في هذا المكان .. ولكن هذه المجموعة الخالية فاعلة في وجودها لأن عدم الاجابة كان كافيا لان يرسل اشارة مغنية عن الجواب فهي من هذه الناحية اضحت مجموعة أخرى في هذا المثال مثلت أشارة الدالة رغم عدم أحتوائها على أي عنصر . ولقد قاربت دراسة “شارل بالي ” الموسومة ـ فعل الكينونة الصفر والوقائع المرتبطة به ـ 1922 م ، مفهوم المجموعة الخالية دون أن يسميها ،ولكن بطريقة مربكة، إذ تضطلع دراسته ( بتعريف الاساس اللسني للدال صفر ـ حيث لايجب الخلط بين الدليل الصفر وأنعدام الدليل . ولايمكن تشخيص الدرجة صفر في ماهية دالة باعتبارها دالا مضبوطا ثم تمييزها عن الظواهر الغريبة عنها كالايجاز والحذف و التضمين . مثلا في الروسية لايحذف فعل الكينونة إلا في الحاضر المضارع أما في الازمنة الاخرى فلابد من أستعمال فعل الكينونة . إذن ففعل الكينونة الصفر هو الدال على المضارع ) (28) وفي إعتقادنا ان اختيار مفهوم الصفر كدال على ما ذهب اليه شارل أمر مغلوط اذا اردنا الدقة ، فكان بأمكانه ان يستخدم في هذه الحالة مفهوم المجموعة الخالية كدال بدلا من الصفر فيقال عن خلو الفعل المضارع في اللغة الروسية من فعل الكيونة بأنه مجموعة خالية إشارة الى وجوده في افعال أخرى وعدم وجوده في الفعل المضارع الروسي. اما إقران الدليل صفر بالدال المضارع عندما يكون الاخير خلي من فعل الكينونة فيشير الى العدم حتما ولا ينفع عندئذ تحذيره الذي يرمي الى قطع الطريق على هذا الاستنتاج. لذا فان مفهوم الدال الصفر على ما ساقه متناقض في ذاته للسبب الذي ذكرناه اضافة الى ان الصفر عنصرا قد يؤلف وحده مجموعة ليست خالية نعبر عنها عادة بالصورة { . } . إن كثيرا من الشطحات المماثلة تصادفنا في الدراسات البنيوية ما يجعلها محل انتقاد بصفة جذرية . وواحد من اسباب مثل هذه الشطحات لصق الاستعارات الرياضياتية بمفاهيم مختلقة لاتوفر الاساس لادراك علمي ينبغي ان يكون مشتركا . وعدا ذلك فلابأس من نحت مصطلح مستقل للتعبير عن مفهوم مستحدث اذا ما توافرت شروطه المعروفة .
ان عمليتي الاتحاد والتقاطع ربما تكونان لاكثر من مجموعتين . فيمكن اجراء عملية اتحاد بين ثلاثة مجاميع معرفة او اكثر . فلو صادفنا التكوين الاتحادي س ( ص ع ) فان عملية الاتحاد بين المجموعتين ص ، ع لها الاسبقية وهذا هو معنى وجودهما داخل حاصرتين ثم تجري عملية الاتحاد بين المجموعة س والمجموعة الناتجة من مجموعة الاتحاد ص ع . وجدير بالذكر ان عملية الاتحاد تجميعية Assosative س (ص ع ) = ( س ص) ع وهو ما يسمى ايضا بالدمج ورغم ذلك فان علاقة الاتحاد تظل محتفظة بصفتها الثنائية . ولنا ان نذكر هنا بان تركيب العلاقات شئ واتحاد الاشياء شئ آخر ، ولا ينبغي الخلط بينهما . ذلك ان التركيب موضوعه العلاقة ، والاتحاد موضوعه العناصر المتمايزة. كما ينبغي التمييز بين عمليتي الجمع والاتحاد فهما مختلفتان ، فالجمع عملية تتم بين أَعداد والاتحاد عملية بين عناصر أو مجموعات عناصر ربما تكون أعداد . ثم أن الجمع عملية لازمنية والاتحاد يدخل فيها عنصر الزمن . ذلك أن واحد زائد أربعة فورا تساوي خمسة وخلاف ذلك الاتحاد ، فهو يتطلب وقتاً كي يتم.
لو تأملنا لفظ الزمكان الذي يحلو لقسم من الادباء والمثقفين استعمالها ، تبدو مزيجا بين مفردتي الزمان والمكان شكلا ومعنى . ان تحليلهما على مستوى الصورة الكتابية تحليلا هجائيا يفضي الى مجموعتيهما :
الزمان = { أ ، ل ،ز، م ، ن } ، المكان = { ا، ل، م ، ك ، ن }
وان اتحادهما هو :
الزمان  المكان = { أ ، ل ،ز، م ، ن }  { ا، ل، م ، ك ، ن }
الزمان  المكان = { أ ، ل ، ز ، م ، ك ، ن }
ان المجموعة الاخيرة مجموعة الاتحاد وتضم العناصر دون تكرار وهذا ما يمنحها التمايز ، ولقد حافظنا على ترتيب الحروف لغاية توليفية .ان مفردة الزمكن لا وجود لها في الاستعمال اللغوي ، وتعد من المهملات ( والمهملات الفاظ غير دالة على معنى بالوضع ) (10). ولكن اذا ما اخترنا صعيد اخر للتحليل ، هو صعيد الفونيمات ( الصواتية ) فان وحدات التحليل هي مقاطع صوتية ، بوحدات يمكن الوقوف عليها صوتا :
الزمان = { أل ، زم ، آن } ، المكان = { أل ، مك ، آن }
ان صوت الحرف ألف مختلف في الوحدتين الصوتيتين أل ، آن وهواختلاف بمعيار القيمة . كذلك صوت الحرف ميم في الوحدتين الصوتيتين زم ، مك لنفس السبب . وباستخدام العملية التجميعية المعرفة على الاتحاد نكتب :
الزمان  المكان = ( أل  أل ) [ ( زم )  ( مك ) ]  ( آن  آن ) وباستبعاد الوحدات المتكررة طبقا لتعريف تمثيل المجموعة … فان :
الزمان  المكان = أل  [( زم )  ( مك ) ]  آن
وان اتحاد الوحدتين الصوتيتين ( زم )  ( مك ) ينتج عنه الصوت ( زمك ).
الزمان  المكان = أل (زمك  آن ) = أل  ( زمكان ) = ألزمكان .
إن التحليل المقطعي السابق ينطوي على صعوبات في لفظ المقاطع ،تتمثل في صعوبة الوقف على المقطع الواحد ، وينبغي الاتيان بتحليل لايتصف بمثل هذه الصعوبة . لذا وبتحليل مغاير جزئيا لما تقدم :
الزمان = { الزَ، مان } ، المكان = { المَ ، كان } ، اذ يسهل الوقوف على هذه المقاطع دون افتعال للوقف ، بل انهما مقاطع صوتية منوالية Modeبمعنى تكرارها في الكلام بورودها في تركيبات كثيرة مثل ؛الز : الزبور ، الزاوية ، الزبانية ، .. ومان : الرمان ، الندمان ، الجرمان ، السمان … وكان : الامكان ، الاركان ، السكان … . عليه يكون اتحاد المجموعتين :
الزمان  المكان = { الز، مان }  { الم ، كان } = { الز ، الم ، مان ، كان }
ان مجموعة الاتحاد الاخيرة صائبة تحليليا لعدم أحتوائها على مقاطع صوتية متكررة فهي متمايزة ، ومع ذلك فأن التحليل لايقودنا الى ضالتنا . فمالعمل ؟ أن المجموعة الاخيرة تحتوي على أربعة أصوات مختلفة يمكن تحليل كل مقطع منها ، أي أننا نعامل المقطع الواحد على أنه مجموعة لها كيانها الخاص وهذا يمثل أنتقال الى مستوي آخر من التحليل . لذلك يمكن إعادة كتابتها على النحو التالي الممهد لتبني الصيغة النهائية لجردة العناصر المتحدة : { ال ، ز ، ال ، م ، م ، ان ، ك ، ان } فهنا علينا اقصاء العناصر المتكررة :
{ ال ، ز ، م ، ك ، ان } والناتج عن عملية تركيب مجموعة الاتحاد تؤول الى : الزمكان .
وبالطريقة ذاتها يمكن انشاء مركبات معينة او تحليل مركبات محددة . ولابد من التنويه الى ان استخدامنا لمفردة ( تركيب ) جاء بمعنى ألتأليف .
ومن المؤكد ان اول شخص نحت هذا الاصطلاح انما ارتكز على سليقته العربية السليمة واستقام في نفسه حضور تام للمعنى . وهذا أمر ممكن في اللغة العربية دون سواها ، فهذه اللغة الكريمة لغة تتوافر على المنطق في بناءها الجميل وتنوعها الغني ومطابقتها لهواجس النفس ودواعي العقل ، واحاطتها التامة بمتعلقات الانسان وبيئته ،وزمنه في ماضيه وحاضره ومستقبله ، ولهذا فثمة مناسبة بين المنطق والنحو العربي.فاللغة العربية لغة منطقية وتوفر لمتكلمها عقل منطقي بالفطرة . وهذا أمر قد اشبعه التوحيدي في مقابساته.
والان ، لنبحث امكانية الربط ، بين عمليتي الاتحاد والتقاطع . إنّ تصور مثل هذه الامكانية يحيلنا بشكل الزامي الى التعامل مع ثلاثة مجموعات . تخضع الى العمليتين المذكورتين ، عبرخاصيتي التوزيع Disterbution ، التي لهما الصيغتان التاليتان :
1) س  (ص ل) = ( س ص ) ( س ل ) عملية التقاطع تتوزع على عملية الاتحاد 2)س (ص ل) = ( س ص )  ( س ل ) عملية التقاطع تتوزع على عملية الاتحاد .
ان الصيغتين تخبراننا بان ناتج الطرف الايمن مساوي الى الوحدات المماثلة في الجانب الايسر. وان تعبيري الجانب الايمن والجانب الايسر يمثلان انتقالة يُحدثها النظْم ، مُنتجَا بوساطة خاصية التوزيع في كلتا الحالتين . فهما تعبيران مجردان يدلان على هذا الأثر . لنتأمل المفردات ، بصفتها مجموعات :
س = مدرسون ، ص = يدرسون ، ل = تدرسون ، ان عملية تقاطع هذه المجاميع الثلاثة على صعيد الصورة الكتابية ، تنتج الصورة الكتابية المشتركة : درسون . هل حصلنا على شئ مفيد ؟ حتى هذه اللحظة الامر ليس فيه ما يغري بالاستمرار بالتحليل ، الا اذا ادخرنا النتيجة اياها وامثالها الى البحث في المقاطع التي يتكرر ظهورها في الكلام . ولكن دعنا نعالج الامر على نحو آخر باستخدام صيغتي التوزيع ، دون ان نفرط بالنتيجة التي حصلنا عليها توا . لنعزل المجموعة الجزئية درسون عن كل مجموعة من المجاميع الثلاثة ونضع الجميع في صيغتي التوزيع ، لنستخدم اولا الصيغة الاولى :
{ م ، درسون } [ { ي ، درسون }  { ت ، درسون }]
= [ { م ، درسون }{ ي ، درسون }] [{ م ، درسون } { ت ، درسون }]
= {درسون }  {درسون } = {درسون } .
وسنحصل على النتيجة نفسها باستخدام الصيغة الثانية .
ان ما قمنا به صائب على مستوى تطبيق القاعدة ، و انه لايخلو من الفائدة والثمرة. وربما يكون نافعا العمل به أكثر لو وسعنا من موضوع البحث الى مناقشة من نوع آخر. مع تأكدينا على اهمية هكذا نوع من النتائج .
ان كثيرا من الصياغات اللغوية المكرسة لعرض الافكار يمكن تحليلهما بواسطة هاتين الصيغتين ، خاصة تلك التي تنطوي على ضم اشياء واستبعاد اشياء أُخر بقصد التحديد وحصر الفكرة كي تكون اكثر دقة .
ـــــــــــــــــــــــ
ملاحظة : بعض الرموز لم تظهر هنا على حقيقتها كرمز الاتحاد ، ورمز التقاطع ..

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: