د. نائلة الوعري تكشف معلومات هامة عن قضية بيع الاراضي الفلسطينية ـ عفيف عثمان

في كتابها الموسوم ( موقف الولاة العلماء والاعيان والقطاعيين في فلسطين من المشروع الصهيوني 1856-1914) الدكتورة نائلة الوعري تكشف معلومات هامة عن قضية ( بيع الاراضي الفلسطينية )
الكتاب في الأصل رسالة دكتوراه في التاريخ الحديث أنجزتها الباحثة البحرينية نائلة الوعري في لبنان باشراف حسان حلاق، متابعةً عمله افي الماجستير عن “دور القنصليات الأجنبية هجرة واستيطان اليهود في فلسطين 1840 1914″(أنجزت الماجستير في سنة ). وتستند الدراسة أساساً على سجلات المحاكمات الشرعية ودفاتر الأوقاف والطابو العثمانية والمخطوطات والأوراق الشخصية والمراسلات والصحف وتقارير القناصل والمسوحات الجغرافية والكتب التي أرَّخت للفترة موضوع الدرس .
نقطة البدء هي سنة1856 ، عهد السلطان العثماني عبد المجيد) 1839 1861 ( الذي أطلق برنامجاً إصلاحيا ًواسعاً كان له أثره في ولايات السلطنة، ولا سيّما المقاطعات الجنوبية الغربية من بلاد الشام، حيث ألوية فلسطين الثلاثة: عكا ونابلس والقدس . وذلك فيما خصوصا قانون تملّك الأجانب، وما أحدثه من تحولات اجتماعية والسياسية ومن ضمنها المشروع الصهيوني.
تحدد الباحثة لغير المتخصصين، المصطلحات الرئيسية المستخدمة في دراستها، فتُعرّف:
أ – الولاة ،ويُطلق على الهيئات الحاكمة المدنية والعسكريين ابتداءً من السدة السلطانية في استانبول مروراً بولاة دمشق وبيروت ؛
ب – العلماء، والمقصود بهم أصحاب العلوم الشرعية من الفقهاء والقضاة والمدرّسين وعمدة الأشراف ونقبائهم ،الذين عملوا في سلك القضاء الشرعي والإفتاء والتدريس والإمامة والخطابة وإدارة صناديق الأيتام والأوقاف
وغيرها؛ إقرأ المزيد

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: