ألقاكَ فيّ ولا ألقاكَ في أحدٍ ..!!! ـ هدى محمد

غنّيت حبّك حتّى الحبّ غنّاني

هدى محمد ـ فضاء اوروك

هدى محمد ـ فضاء اوروك

وعشتُ حبّك آلاما بشرياني

عصرت عينيّ دمعاتٍ مملّحةً

حزنا لبعدكَ فارشف دمع أحزاني

بحثت عنكَ بكلّ الكونِ باكيةً

في ما سيأتي وفي أمسي وفي ( آني )

فلم أجدكَ هنا أو في هنالك أو

هناكَ ؛كم هو بحثي عنكَ أشقاني

في الليل تأتي كشمس ثمّ تقلقني

أظلّ ساهرةً والدّمع عينانِ

فلا عيون سوى دمعي أراك بهِ

دمعي عيوني ، وهذا الليل أجفاني

في الصّبح تأتي كأحلامٍ تحرّقها

شمس النّهارِ فتأتي دونَ إتيانِ

أُمسي وأُصبحُ لا ليلا ولا صُبُحاً

نسيت ما النّوم والإصباح ينساني

ألقاكَ فيّ ولا ألقاكَ في أحدٍ

وحين ألقاكَ إنّي لست ألقاني

يا حبّ ها قد شربت ـ الآن ـ كلّ دمي

وقد قبلت ولكن خلّ خلاّنيِ

واسقِ الأحبّةَ من قلبي محبّته

عساي أحيا بحبٍّ عمري الفاني

عساي ألقى حبيبا جاء من حلمٍ

بضمّة الحبّ سوّاني فأحياني

من ذا يعيد من الأجداث عاشقةً

في الحبّ مدفونةً من غير أكفانِ

إنّي أحبّ وثوب الحبّ كفّنني

صلّيت حبّك حتّى الحبّ صلاّني

فيا حبيبا متى تأتي لتقطفني

لمن كرومي وأعنابي ورمّاني ؟!

أقطف ثماريَ واسكنّي إلى أبدٍ

فإنّني أبحرٌ من غير شطآنِ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) هدى محمد / سوريا / عضو اتحاد الكتاب العرب

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: