تفاصيل سؤال ـ سوزان ابراهيم

سوزان ابراهيم

سوزان ابراهيم

عبر زجاجِ النافذة, شمسٌ تتسللُ تغسلُ وجهي, مشاهدُ تتأرجحُ في مخيلتي, فأعيدُ غزلَ حكايةِ فيلمٍ رومانسيٍّ تابعتُهُ ليلةَ أمس.

ملحُ الدموع التي أهرقتُها,يعتّقُ تجاعيدَ تتحلّقُ حول العينين. أكررُ تفاصيلَ صباحيةً بشكلٍ شبهِ آليٍّ. أرتدي حزامَ عزلتي المكهربَ وأمضي. في حقيبةِ يدي وثيقةٌ تؤكدُ ملكيتي الوحيدة في هذه المدينة, خطَ هاتفٍ أرضياً.. جوازَ سفرٍ خالٍ من أي ختمٍ, دفترَ جيبٍ أدفنُ فيه كلَّ هواجسي! وبطاقةً شخصيةً تثبتُ أنني وُلِدتُ في ذلك اليوم, من ذلك الشهر, في ذلك العام, في تلك القرية البعيدة!

دقائقُ عشرٌ فقط كانتْ تفصلُني عن مقرِّ عملي, إلاّ انني أوقفتُ السائقَ, ونزلت.

شاردةَ رحتُ أجوبُ الشوارعَ المزدحمةَ غيرَ عابئةٍ ببعض الشتائمِ التي تلقيتُها, وأنا أجتازُ من رصيفٍ إلى آخر.

أيها البائسُ لماذا اليومَ عبرتَ طريقي؟! وهل كان لزاماً عليكَ أن تسأل!؟

– لا لستُ متزوجةَ..

حملقََ السائقُ في وجهي عبر المرآة المعلقة أمامه قال: إقرأ المزيد

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: