امرأة تتماهى سرابا ـ دنيا الشدادي

من حمى العشق

دنيا الشدادي ـ فضاء اوروك

دنيا الشدادي ـ فضاء اوروك


أغصان عشقك مولاي تتمايل
معلنة انكساري
مع الرياح
مع الأسئلة
مع شعري المتقن
و غرف قلبك موصدة
بردائي المكسور
حتى تأويها أنت ببقايا رجولتك
على أرصفة الحب
و على صفحات غفوتي
كأني شبيهة النساء
و تناسيت
أني امرأة من سراب العتاب
كنتُ ولم تكن
إلا ظلا فوق الهلاك
لتتماهى على أحزاني
بالوعود
بأشلاء الأمنيات
حتى فاضت من عناقيد شهوتك
قبلات لم يبعثها لك المساء
مهلا …
انتظر
حتى أمطرك احتراقا
من عينيَ
من لوعتي
و سقوط السؤال
كي أبقيك موعدا لماضيَ التعيس
أو خرافة…في كتاب الجحيم
تُسابق الخطايا من هول المحن .
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) دنيــا الشدادي شاعرة مغربية

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: