تراتيــــــل ـ دنيا الشدادي

يا رُبّ عين الحزن تجهش في دمي و تثيـــر بين الآه دون تحشّم

دنيا الشدادي ـ فضاء اوروك

دنيا الشدادي ـ فضاء اوروك

قهرَت خدود الورد تُنبتُ شوكها تُغري مداد الشعر دون تلعثـم

وتنكّست رايات قلبي بعدمـــا خفقت بقصـة حبـيَ المتـألّــم

صحف من الذّكرى انتشت بجراحها و تسمّرت كخطـى الكليـم الأكلم

أجرى مآقي الآه في خُلْواتهــا و تسلسلت كالنهـر في مجرى فم

وطنا من الأحـزان أسكبـه أنا منفىً يخالج وشمَـه فـي معصمـي

قــد راودَتْـهُ حكايـةً عربيـةً عزفَتْ بأضلعـه جــراح تكتّـــم
بحّت إليه بصبرها دهـرا ضنـى يُغشي خُطاهــا نحـو درب معتـم

و يَسُلُّ في أرق الحنين بصيرةً سُمِلت بلحظـة عشقهـا المتوهّـم

يا ثأر شنفرةٍ بليل وصالهـا قد برّ حيّـا أو بقبـرٍ مظلـــم

في كبرياء الموت يَرْفَع مَدْيَه بشرى وعيدٍ بعْــدَ وعــدٍ أقـدمِ

بكِنانةِ الأيّام تُسدي سهمَهـا في نبضِ من غدر الهوى المتحكّم

Advertisements