نشوةٌ في الرافدين ـ عمار عبد الرحمن الشمري

                عمار عبد الرحمن الشمري                          

باتت منسابة بهاجسي نشوةٌ عذراءُ         لذكـــر صـــرحٍ ابصرتُ فيه غواليـا

بلادي وخيوط شمسهِ ذهـــبا يحاكَ          والياقـــوتُ بدره لسواد البلقع ضاويــا

و عيون المهى بين الرافدين مبتلية            بلهفة عاشـــــقٍ امســى هواه مغانـيـا

لفتاة العرب رشفٌ قيل لها بغـــدادُ        لميــــــاء قومها و الباقيات كُنَّ جواريـا

و ان كان جــور الزمان لهــا عادةٌ           فسجيةٌ للصواعـــــقِ ضـــرب الرواسيا

موطني ابي و ثراه امي و ما ضما          الا ارتــــوى من دمـــــي شهـــيدا فاديــا

سل الفرات و الضفاف سل الـورى        سل النخيل و العرجون و الطير شاديـا

أتموت ارضٌ و يبور جافيا خضارها       و دم الحســين الطــــهر دام لــها جاريــا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمار عبد الرحمن الشمري ـ طالب كلية الطب ـ العراق

Advertisements