عصف الحنين ـ فداء الحديدي

تساميت فداء الحديدي
فكيف اللجوء إلى مسارب حسنه
أشحت بروحي
تفاديت الرجاء
و الروح
تعصف بالوريد
تحنّ
و ينتفض التسامي للحنين
هديله
أذهل السمع مني
وروح الحرف تصدح
كبرياء
من ثغره
يحلو المقام بلحنه
من شدوه
سكنت كل أوتار الغناء
أمِن المساء برفقتك
فأسبغت
سكناه البياض
فيك الصباح شعاعه
اشراقه
في الروح منه انتشاء
و انا في خيال الاحبة
راحل
فهل لمقلتي
بالصبابة اكتفاء
في الروح
هدوء صامت
و عيني يحرسها الرموش
و نظراته نور
يشق في اهدابها
ضياء
و ترفرف اهداب العيون
و تغمض الاشواق
و تشاء كيف الرفيق يشاء
في لغة العاشقين
اشارة
تكفي
و يذعن اصحاب الفؤاد
سواء
يا من الّفت بين قلبينا
و ابدعت النقاء
في زمن
ثار فيه كل منطق
للبقاء
و حكم العشق فينا
تاريخ
من الأصل النبيل
فتناثرت منه
بتلات زهر
ايقظت كل داعية
لعشق
بالفصال
JJJJJJJ

فداء الحديدي شاعرة اردنية

Advertisements