وتواصَوْا بالصبر ـ آمال كريم العلوي

  

آمال كريم العلوي

 ربما للحلم مرارة 

كالصبر الطويل

في سبيل الأقدار المرعبة..

تحطمت كل اللحظات

ملّت مسايرة التيار..

كل الذكريات الدافئة

و أوراق الصفصاف اليائسة..

حين رحلْتَ بلا اعتذار

إلى حيث الظلمة بلا انتظار..

بصمت آهاتك الصدرية

بحزن متوغل في الأبدية..

أفزعني سرك..

اضطرابك..

و نفسك الحيرى

و رماد الأمسيات

و أوراق الشجر الميتة

و أغصان تآكلتها الجمرات..

كان الفزع

و كان الرحيل

و كانت لحظات الانشطار

و أغنيات الغربة

و أسرار القدر المعهود

و كان الوجه المهزوم..

كان الرحيل..

و كان الشوق

و غياهب الحنين..

كان الرحيل..

و كانت المرارة

كالصبر الطويل

ترتعش من عتمة الليل

تبعثر الآلام

أمام الملاذ الأخير

تتسلل في مسار الدماء

تأبى الشروق و السناء..

مرارة..

تبحر في أعماق أوديتي

تجعلني

أُمًّا تنزف دما

و من أهداب عينيها

ينبع القضاء و القدر..

تجعلني

أبًا تهدده الدمار

في إرثه

و في خريطة نسله

و آيُ الله فوق رأسه

” و تواصوا بالصبر”..

و جثة هامدة

انتحرت على وشاحها القبلات

و تفتحت فوق صدرها الشتلات

توشوش بالكلام

ما جدوى السؤال؟ !

فذاك القدر..

فسلام على أرواح

صعدت بعيدا عن الحلم العليل

و سلام على أرواح

رحلت..

و خلفت الصبر الطويل

و سلام علينا..

و اللعنة تعم أقدارنا

و صمتنا المشبوه..

و سلام

على الصفحات التي تجول

و تجعل قدرنا معلوم..

 

 

 

*********

نص شعري أهدي لروح الطاهر

“محمد كريم العلوي”

” رحمه الله و أسكنه فسيح جنانه،

و فسيح قلوبنا إلى الأجل”

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آمال كريم  العلوي ـ المغرب

Advertisements