فرصة الإعلامُ العراقي والتـَّحول الدِّيمقراطي (المرأةُ وما اكتسبت.. إنموذجـاً) ـ أ.د. محمد عبد المطلب البكّاء

أ. د. محمد البكاء فرصةالإعلامُ العراقي والتـَّحول الدِّيمقراطي (المرأةُ وما اكتسبت.. إنموذجـاً)
أ.د. محمد عبد المطلب البكّاء

بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
سنوات مرَّت، ومثلها قد تمر، ونحن مازلنا نتلمس أعتاب مرحلة التحول الديمقراطي الذي ننشده جميعا، وفي وقفة تأمل لابد لنا من إعادة ترتيب أولوياتنا، ووضعها في دائرة الاهتمام الموضوعي الجاد، وتلمس الحلول الواقعية التي تصب في خدمة المجتمع عامة، وتحقيق التنمية البشرية المستدامة،وخلق البيئة، والمناخ الديمقراطي اللازم لنمو هذه التنمية، ورفدها بما يعزز حضورها الواقعي والمادي وصولاً إلى غاياتها المنشودة.
إن أول من يقف في مقدمة هذه الأولويات، (المرأة) التي مازلنا نعدها نظرياً (نصفنا الآخر)، وكيفية ضمان حقوقها الطبيعية، والمكتسبة التي كفلتها قيم السماء، والتشريعات الدستورية والقانونية، ثم مدى إسهام
( الإعلام) في تبني هذه الأولوية : منهجا،هدفاً،ممارسة. نسعى متضامنين لتأخذ طريقها إلى دائرة الاهتمام،بعد أن سجلت الكثيرمن البحوث،والدراسات: أن(الإعلام ) مازال مقصرا عمدأً، أو تجاهلاً في تبني قضايا المرأة، إن لم يكن قد أساء إليها في بعض المواقف حين اتخذ منها وسيلة للترويج والدعاية طمعاً في زيادة الاستهلاك المادي،والترفيهي، وتشجيعه، وبخاصة في مجالات الإعلان، والتسويق الفني والدعائي.
مؤتمر الاعلام أ.د. محمد عبد المطلب البكاء إقرأ المزيد

Advertisements