دموع من نار ـ وفاء دلا

تشتق صوت الظهور المخادع وفاء دلا
من الليالي الغادره …
بعيدة عن وطني أمي ..
هكذا غادر نبضي بإصرار
طار مع الوقت الثمين …
على أجنحة الغمامْ
مضى كما يمضي اللص
بعد فوزه بغنائمه الفانية ..
وها هنا …
أكتشفت خريف الرّغام
وعصفت بي زفيف حرائقي
وَ تلقيت صفعة خيبتي ..
و طعم زوبعتي السوداء
هكذا في كُلِّ مرةٍ أعيد
تشكيل البراءة العذراء
كي تعود الأرض
للياسمين الذي
نسي المواسم والغناءْ ..
أنا الآن أمشي لوعة الحنّاءْ
وَ وجع الطريق الذي
يرمي فضائحهُ ,
على حبل غسيل كان لنا ..!!
فرّ نحو سرابه …
و نحو جهات أسئلة الرّدى
يتسلل الأوهام محمولاً
بخنجره اللئيم الذي طغى به ..
إلى غير رجعة .. وبئس المصير .
__________________________
2\12\2013\ وفاء دلا

Advertisements