حـكـايـا الـروح ـ هتاف سوقي صادق

أُذوِّبُ في مآقي السِّحرِ أَمسي

وأُغْمِضُ فوقهُ حرَّ جفوني

وأغدو حـلـم أيـامٍ تـراءتْ

مدى الأهدابِ تستجلي عيوني

فكم من مرةٍ خطرتْ ببالي

نجومٌ دغدغتْ نجوى سكونـي

وكم من مرةٍ حاكت خيالي

حكايا الروح في البوح الدفين

أنا يا شاعري مرآةُ شمسٍ

يلامسُ نورها كوناً بِكوْني

فلا الأوهام تغواها ظنوني

ولا الأحلام تستهوي جنوني

فدعني أغزلُ النور اشتياقاً

لِمن أغنى دواويني ودِيني

Advertisements

رد واحد

  1. السلام على أهل النبل والوفاء .. لك أيها الأخ الكريم جزيل الشكر وفائق الامتنان على ذوقك ولطفك .. شكرا على اهتمامكم بالقصيدة وجعلها تحلق في فضائكم .. بارككم ربي تعالى

    إعجاب

التعليقات مغلقة.