زنبقة المحيط (الفصل الثلاثون و الأخير) للروائي مصطفى لغتيري

مصطفى لغتيري

مصطفى لغتيري

زنبقة المحيط ـ رواية بوليسية ـ ثلاثون فصلا ـ أرضية صلبة لسيناريو مسلسل تلفزيوني

اصبح كمال على يقين بأن شيئا ما يدبر في الخفاء ضده.. رتب شؤونه بسرعة دون أن يخبر أحدا بذلك.. اتصل بشركة الطيران وحجز بطاقة سفرنحو فرنسا.. اختلى جانبا بأحد مساعديه وطلب منه السهر على الكباريه، مكنه من الحساب البنكي الذي يحول إليه الأموال.. أخبره بأن سفره لن يدوم طويلا،وأن ظروفا طارئة أجبرته على القيام برحلة إلى مكان لم يحدده.
اتصل يوسف بالضابط المكلف بالقضية :
– ألوسيدي الضابط .
– ألو.. من معي؟
– أنا يوسف.
– مرحبا يوسف.. كيف حالك ؟
– بخير شكرا .هناك أمر طارئ يجب أن أخبرك به.
– ما هو؟
– لقد ثم تسريب خبر إصابة سارة .
– اللعنة من فعل ذلك؟
– هي نفسها لقد أخبرت أختي بالأمر.
– هل لأختك علاقة بكمال ؟
– بشكل مباشر لا.
– ماذا تعني ؟
– زوجها لها علاقة غير واضحة بكمال .
– اللعنة .. يجب أن نتحرك بسرعة .
ينقطع الإتصال، فيشعر الضابط بضغط الوقت، وبأن الأحداث تتجاوزه يربط الاتصال بشرطة الدار البيضاء. يخبرها بالمستجدات.. يعده الضابط بأنه سيتصرف يطمئنه، ثم يقطع الاتصال.. تتلقى عناصر الأمن في الدار البيضاء أمرا باقتحام بيت التركي وإلقاء القبض عليه، يرسل الضابط مذكرة إلى مطار محمد الخامس لمنع التركي كمال من السفر.

يتوجه عناصر الشرطة إلى بيت كمال، فيما تتجه فرقة أخرى نحو الكباريه ..هناك يعرفون بأن كمال غادر المكان نحو وجهة مجهولة، فيتم التركيز على المطار، لمزيد من الحرص والإحتياط يتم تعميم مذكرة على جميع نقط التفتيش في المدينة وضواحيها لتعقب المتهم.
في المكتب الحقوقي تبدو رحمة مبتهجة، لقد تحقق تقدم ملموس في قضية المرأة التي تطالب بالنفقة.. بجانبها زينب تحمل كتابا وتقرأ بصوت مرتفع، تخاطبها رحمة قائلة:
– يبدو أنك تقدمت في دراستك.
– نعم لقد أصبحت قادرة على قراءة كتاب بأكمله .
– هذا ممتاز . تستحقين على ذلك هدية.
– لكنني أرغب في اتمام دراستي .
– ولم ترغبين في ذلك؟
– أطمح لأن أصبح محامية .
– ولم محامية بالتحديد؟
– لأدافع عن الفتيات والنساء المظلومات.
– ممتاز .
– أريد أن أكون مثلك .
– لكنني لست محامية.
– لكنك تتحدثين مثل محامية وتتصرفين مثلها .
– نعم يجمعنا مجال الحقوق معا .
– إذا سأكون مثلك .
– اطمئني ستكونين أفضل مني .
– كيف؟ وأنا لا أدرس في المدرسة، بل أتعلم في البيت .
– السنة المقبلة، ستجتازين امتحان االشهادة الإبتدائية بشكل حر .
– هل ذلك ممكن؟
– نعم ممكن… وعندما تحصلين على الشهادة، ستلحقين بالمدرسة الإعدادية .
– واو.. رائع..شكرا لك .
انتفضت زينب من مكانها وهرولت نحو رحمة وعانقتها، ثم قبلتها قبلات امتنان.
ركب كمال سيارة أجرة، وطلب من صاحبها أن ينقله إلى المطار.. كان الطريق طويلا، فشعر كمال بكثير من التوتر.. أخذ يستعجل السائق كي يضغط على دواسة السرعة أكثر.. استجاب له الرجل فانطلقت السيارة بسرعة.
حين وصلت السيارة إلى المطار. ركنها صاحبها جانبا، ثم ساعد كمال على إنزال حقيبته من صندوق السيارة، ناوله كمال أجرا مجزيا، وأسرع نحو البوابة الكبرى للمطار، مرر حقيبته وتجاوز المراقبة الأولى بسلامة. فشعر بكثير من الاسترخاء وهو يمني نفسه بمرور سلس فيما تبقى من الحواجز .. يمر الوقت بطيئا.. يحتل أحد المقاعد في مقهى يطلب قهوة سوداء، يرتشفها بلا تركيز. يتم الإعلان عن حلول موعد تسليم الحقائب. يقف في الصف ينتظر دوره بقليل من الصب وكثير من القلق.. يحين دوره يسلم حقيبته ثم يتوجه نحو بوابة الجمارك، يقف أمام الجمركي يرحب به ثم يسأله:
– – إلى اين أنت متجه ؟
– إلى فرنسا .
– من أي جنسية أنت ؟
– من تركيا .
– تذهب من أجل السياحة أم الأعمال .
– الأعمال .
– يحدق فيه الجمركي بتركيز، يرتبك كمال، لكن الرجل سرعان ما يسلمه جواز سفره، ويقول له بلهجة مرحبة:
– سفرا سعيدا .
– يتسلم كمال جوازه، ويرد عليه:
– شكرا لك.
يتنفس الصعداء، يمر عبر البوابة، يجد نفسه في ردهة ممتدة، يرى الناس يتوجهون نحو مكان علقت أعلاه بعض الأرقام الكبيرة، توجه المسافرين نحو وجهتمهم.. يشعر أنه نجا بنفسه من المتاعب.. يمضي في طريقه نحو وجهته، يمد بصره نحو الأمام، يفاجأ برجل بلباس مدني يتقدم نحوه، يرتبك.. يحاول تحاشي النظر إليه. لكن الرجل يبدو مصمما على التوجه نحوه. يقف يلتفت إلى الخلف يرى رجلا آخر بنفس السحنة تقريبا متجها نحوه من الخلف.. يرتبك أكثر يحاول تجاهل الرجلين يمضي في طريقه يوقفه الرجل الذي كان أمامه قائلا:
– أوراقك الثبوتية من فضلك.
مرتبكا يسلمه كمال بعض وثائقه، وهو يشعر أن سقف العالم ينهار فجأة على رأسه.
تم اقتياد كمال إلى مركز الشرطة بالمطار هناك أخذ يحدث رجال الشرطة بصوت مرتفع:
– إنكم تؤخرونني عن السفر ..طائرتي ستقلع بعد لحظات.
يرد عليه الشرطي قائلا:
-لدينا تعليمات بتوقيفك
-أي ذنب ارتكبت.. هذا ليس معقولا.. لن أسكت عن ذلك .
-انتظر ستعرف كل شيء في آوانه .
ما إن نطق الشرطي بهذه العبارة، حتى سمع طرقات على الباب فرد :
– تفضل.. ادخل .
فإذا به الضابط الذي كان يحقق سابقا مع كمال، كانت على فمه ابتسامة الظفر:
– أهلا السيد كمال
لم يرد كمال بشيء فأضاف الضابط :
– وأخيرا وقعت يا كمال.. لدينا شهود ضدك .
استفزه هذا الكلام:
– أي شهود ؟
-العصابة التي جندتها لقتل كمال.
-لا أعرف أحدا.
– يكفي أنهم يعرفونك.. لن يفيدك الإنكار .
-انهم مسلطون ضدي.. اعرف من وراء هذه المؤامرة .
– لن يفيدك ذلك بشيء.. من الأفضل أن تعترف بكل شيء .
– أنا لم أفعل شيئا.. أنا رجل محترم، رجل أعمال ..
– لدينا تسجيلات هاتفية لك.
-إنها مفبركة .
-سنعرضها على الخبرة العلمية والقانونية.. لا تخشى شيئا .
قيد الضابط يدي كمال بالأصفاد، ثم طلب من شرطيين اقتياده نحو سيارة الشرطة لنقله إلى المخفر المركزي.
في المستشفى كانت سارة متألقة.. إنها امرأة مختلفة تماما.. اختفى ذلك الشرود الذي كان يلازمها ..عيناها اكتسبتا بريقا جديدا، أخذت تتعافى بسرعة، كان يحيط بها زوجها يوسف، وأخته ليلى، ورحمة وزينب..
في تلك الأثناء حضرت خالتها وابنتها فارتفعت كلمات الترحيب بهما، فيما كان الجميع مشدودا إلى البطن المتنفخ… لقد اوشكت سارة على الوضع .
مرت الطبيبة على غرفة سارة، جست نبضها.. نظرت في عينيها تفحصت الجرح، ثم أعلنت عن قرارها بكثير من الاحتفاء:
– الان يمكنك مغادرتنا يا سارة .
ابتهج الجميع بالقرار واستعدوا و نقل سارة الى البيت بعد أن غابت عنه لمدة طويلة.
انتهت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكاتب في سطور
مصطفى لغتيري من مواليد 1965 بالدار البيضاء. رئيس الصالون الأدبي المغربي وعضو اتحاد كتاب المغرب. خريج كلية الآداب والعلوم الإنسانية .

من مؤلفاته

هواجس امرأة – مجموعة قصصية – منشورات وزارة الثقافة – 2001
شيء من الوجل – مجموعة قصصية – دار القرويين 2004
مظلة في قبر – قصص قصيرة جدا- منشورات القلم المغربي 2006
“رجال وكلاب “- رواية – منشورات إفريقيا الشرق 2007.
تسونامي – قصص قصيرة جدا – منشورات أجراس – 2008
عائشة القديسة – رواية – دار النايا – سوريا 2008.
ليلة إفريقية – رواية – أفرقيا الشرق – 2010.
رقصة العنكبوت – رواية – دار النايا – سوريا 2011
ابن السماء – رواية – دار النايا – سوريا 2012.
على ضفاف البحيرة – رواية – دارالنايا – سوريا 2012.
“أسلاك شائكة (رواية) دارالوطن المغرب 2012 و دارالنايا سوريا 2013
تراتيل أمازيغية – رواية – دارالنايا – سوريا 2013.
زخات حارقة – قصص قصيرة جدا- 2013
“امرأة تخشى الحب( رواية) دارالنايا سوريا 2013.
“ربيع تونس رحلة الإنسان و الأدب ( رحلة) دارالنايا سوريا 2013.

16-” تأملات في رحلة الأدب – مقالات أدبية – دار الوطن- المغرب 2013. 17- حب وبرتقال سيرة روائية دار النايا سوريا2014. 18 – حسناء إيمزورن – رواية- دارالنايا سوريا 2014. 19- سحر المساء- قصص- دار النايا سوريا 2014.

بعض الكتب جماعية
مناررات – مختارات من القصة المغربية الجديدة – منشورات الزمن 1999 .
أنطولوجيا القصة المغربية – منشورات وزارة الثقافة2005
ترجمت بعض قصصه إلى اللغة الفرنسية والإنجليزية والإيطالية

نشر قصصا ومقالات في أخبار الأدب -القدس العربي – الزمان اللندنية -العلم الثقافي – المنعطف الثقافي- فكر ونقد -الثقافة المغربية – بيان اليوم.

Advertisements