حضارة وادي الرافدين والمثقفون العرب ـ علي محمد اليوسف

 

علي محمد اليوسف

علي محمد اليوسف

في هذا المجال اود اثارة مسالة مهمة لاحظت تكرارها سنين طويلة لدى العديد من مثقفي ومفكري مصر والعالم العربي عموما، هي انه غالبا ولاسباب غير مقبولة ولا مفهومة يتم اغفال وتجاهل حضارة وادي الرافدين، ام حضارات الشرق باكمله في سياق البحوث والمقالات والدراسات لدى كتاب وادباء ومفكرين عرب عليهم الواجب ولهم الشرف بالاعتداد بحضارة وادي الرافدين منبت ومهد الحضارات القديمة في حين ينصفها المستشرقون الاجانب ويعطونها حقها وهم غير العرب والمسلمين من اهلها. فحضارة وادي الرافدين احدى حضارات الشرق العربي ما قبل الاسلام بدءا بالسومرية فالبابلية والاكدية فالاشورية، ولايمكن لباحث ان ينكر على حضارة وادي الرافدين، كما الحضارة الفرعونية وتأثيرهما الكبير في حضارتي اليونان والرومان، وقد كان يطبع الحضارات القديمة رغم التفاوت الزمني سمة التلاقح والتثاقف والافادة والاستفادة رغم عصور الاحتراب والقتال التي كانت تتخلل هذا التمازج الحضاري، الفارسي،اليوناني، الروماني، الفينيقي، الفرعوني، الرافديني، البوذي، الهندوسي وهكذا.

إن السومريين 4000ق.م وصولا إلى الاشوريين 200 ق.م، لهم اسهام رائع مميز في تطور تاريخ وحضارة البشرية عموما، فكانت ابجدية الكلمة والقراءة والكتابة المسمارية في العراق القديم، قبل ظهور الكتابة الهيروغليفية الفرعونية المصرية بالاف السنين، وعلى ارض الرافدين نشأت الرياضيات ووضع التقويم السنوي، وعلى ارض العراق القديم ولدت أول ميثولوجيا عرفها الانسان في التاريخ ملحمة كلكامش ، وبناء أول معبد كهني للمقدس الديني (الزقورات) وفي مدنية اور كان ابو الانبياء ابراهيم ، وسبقه تبلور لاهوت ديني كهني متكامل، في ظل نواة ركائز دولة ومؤسسات زراعية وحرفية، وكان هناك ارهاصات بمعرفة التمايز الطبقي وتفريق الملكية العامة عن الملكية الخاصة، بروز التدوين وتشريع القوانين (مسلة حمورابي) التفريق القضائي بين حقوق الفرد وواجباته، والتمدن الحرفي والمهني والتمركز التجاري ، تشكيل الاسرة والسلالة، نشوء الاداب والملاحم الشعرية والموسيقى والرقص وادوات العزف كالقيثارة السومرية، ظهور أول استيطان سكاني زراعي بشري في التاريخ.

واضافة على كل ماسبق فان حضارة وادي الرافدين هم أول من اعتمد الرياضيات والحساب (تجريديا) وهذه نقلة نوعية في علم الرياضيات والهندسة وقد اكتشفت رقم طينية في منطقة نينوى شمالي الموصل عاصمة الاشوريين مثبت عليها كشوفات في علم الحساب وهناك راي يذهب ان البابليين هم أول من اوجد المثلث القائم الزاوية واستخدموا مقياس النسبة الثابتة هندسيا (22/7) أو (3.14) قبل مجيء رياضيات فيثاغورس وكوبونيكوس، وقد اشار احد المستشرقين إلى دقة هندسة الهرم الفرعوني على اساس من اعتماد المثلث القائم الزاوية احد ابداعات حضارة وادي الرافدين في علم الهندسة، وقد اعتمد فيثاغورس المثلث القائم الزاوية في نظريته المشهورة بان مجموع مربعي ضلعي المثلث تساوي مساحة مربع المثلث القائم على الوتر. كما يشير المفكر الموسوعي الدكتور علي الشوك في كتابه ( ملامح من التلاقح الحضاري بين الشرق والغرب الذي نشرته منظمة يونسكو – سلسة كتاب في جريدة .ان فيثافوغورس امضى سنوات من عمره في مصر وبابل، وان نظريته الهندسية المقترنة باسمه كانت معروفة في نطاقها او إطارها التطبيقي وليس النظري ،في بابل ومصر، ثم يضيف دكتور علي الشوك قائلا : كنت أقرأ قبل ايام في تاريخ اكسفورد الموسيقي اسهامة للعلامة هنري جورج فارمر ،عن موسيقى وادي الرافدين القديمة ، فاذا بي اقف على هذه الشهادة ( لعل اكبر مثال صارخ على البصمات الرافدينية في الموسيقى اليونانية هو التراث الفيثاغوري ،وقد اشار كتاب من اليونان وفارس الى ان فيثاغورس كان لبناني المولد بعضهم يقول من صور والبعص الاخر من صيدا ، ثم ذهب الى مصر واقام بها احدى وعشرين سنة ،ثم اسره (قمبيز)وجيئ به الى بابل وهناك تلقى علومه على يد الكهنة وبعد بابل اقام في ساموز ،جزية يونانية تقع على الساحل التركي الغربي، حيث انعم عليه بلقب(سوفوز)أي حكيم ،وبالاكدية اشيفو Ashipu توقفت هنا مذهولا ً أمام هذه الشهادة , واعدت قراءة المقطع من جديد_ والكلام للدكتور علي الشوك_ ثم استوقفتني من جديد الكلمات الاتية : الكهنة , كهنة بابل , كلمة سوفوز اليونانية , وقرينتها الاكدية كلمة ((اشيفو)) Ashipu وهو المطلوب .الظاهر، أن اللفظة اليونانية ماخوذة من هذه الكلمات البابلية وهكذا عادت بضاعتنا إلينا , بثوب اخر , فالفلسفة كلمة نصفها يوناني ((فيلو))Philo ونصفها الاخر بابلي((سوفيا)) Sophia وهي مساهمة عادلة وحق يقال . كما ان الحضارة الفينيقية (سواحل سورية ولبنان وفلسطين)هي الاخرى بعد حضارتي وادي الرافدين والفرعونية المصرية لعبت دورا مؤثرا من خلال تأصيل معتمد على تجسيد دائم من قبل ثقافة اليونان وروما البيزنطينية والاسلام إلى يومنا هذا ومن المرجح ان اسس الثقافة العلمانية في سوريا ولبنان تنطوي على خصائص في الحضارة الفينيقية القديمة. فالفينيقيون كانت لهم الحصة الكبيرة في حضارة قرطاجة وكريت . فهم اكثر الروافد التي غذت الثقافة الاغريقية، كما كان فضل الفينيقين بارزا في نقل ميثولوجيا وابجدية الشرق الاوسط إلى الاغريق.

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: