نصوص مقلمة الأظافر ـ هشام ناجح

الشمعة هشام

شرع المغني في ترديد أهازيجه.. استدار حوله الناس، فكان شمعتهم التي أضاءت القلوب بالنجوى.
معاشرة:
ينبع بيتنابجانب المقبرة، فلا أحاديث نتجمل بها سوى معاشرة الموت والأموات.

– حسن الختام:

تقدمت الجنازة في موكب مهيب، يسقى من رحيق التسامح والمواساة وتذكر الآخرة. فانضممت إليهم، وصلينا عليها. سألت عن الهالك فقالوا: ” شيخ أنعم الله عليه بالعشق، وأبى أن لا يفارقه، حتى أذن له بالموت.
فغسلته الملائكة، وطيبته بالريحان وماء الورد والمسك .”

الــبـــشــرى
بينما نحن جلوس في الكهف، ننتشي بالغناء، ونحتسي العشق، إذا بهاتف يقول : “ابشروا بالخير ابشروا..”
من يومها، لم يعرف الكهف فاقة أبدا.

فتنة

كان شيخا وقورا منصاعا لروحانية العشق وآهات الطرب.
تباغته من جميع الجهات تبغ غوايته، واستلهم يغازلها، ويقول : ” والله إنها فتنة .”

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هشام ناجح من مواليد الجديدة بالمغرب في 1973 ـ يقيم في فرنسا
الاصدارات
مجموعة قصصية مشتركة ” حتى يزول الصداع
مجموعة مشتركة مع نخبة من الساردين العرب بالقاهرة
بعنوان
واحات من جنان القناديل
رواية المدينة التي…
مجموعة قصصية : وشم في السعير
مسرحية عن دائرة الثقافة والاعلام بحكومة الشارقة بعنوان :أبدية الروح
شاركت في كل ملتقيات القصة بالمغرب
جائزة بي بي سي
قصص على الهواء
جائزة احمد بوزفور
جائزة منتدى مطر
جائزة تحفيزية عن حكومة الشارقة لكتاب المسرح الشباب منحها له عبدالله العويس بمراكش

%d مدونون معجبون بهذه: