نوافذ ـ ماجدة حسن

أمعنُ النّظر في عينيك

ماجدة حسن

ماجدة حسن

لأعرفَ مدى عمقي
……
عيناكَ الغافيتان
مشروعُ دمعتين
ستحرسان الضوء يوماً
من الحزن
……….
علّمتني عيناكَ

كيف أجعلُ من جناحي الضّرير
عشاً..لصغار الأحلام
……….
بغمزةٍ واحدة من عينيك
يكسرُ الضوء كأسهُ
ليلفتَ انتباهَ.. نجمةٍ مغرورة
………..
في ليلِ عينيك
تنام أكذوبةٌ من ضوء
لكنّ
رحمَ العتمة…يجهضُ توائمَ الحقيقة
……………….
– من أنا
– صوتكَ مألوف
-إذا ؟
-أصابعكَ …خشنة
– اجمعي الحاستين
-رائحتكَ …وجعٌ طريّ
– صرنَ ثلاثاً…حدسكِ؟
-غبتَ كثيراً
– لكني عدتُ أخيراً
– أخشى أن فاتَ الأوان
-التفتي نحوي ..انظري في عينيّ
– وطني
ارتمت فوق ذراعيه
بعد مرور سنة…وضعت يديها على عينيه
وبالرغم من حواسّها العشر
لم يعرفها….!

***
ماجدة حسن

%d مدونون معجبون بهذه: