“صحيح البخاري نهاية أسطورة” للباحث رشيد أيلال كتاب يثير جدلا قبل صدوره

أعلن الباحث والكاتب المغربي رشيد أيلال أنه عما قريب سيصدر له كتاب عن دار نشر مغربية بعنوان صحيح البخاري <نهاية أسطورة ، حيث يعتبر هذا الاصدار أول كتاب جامع مانع يناقش ما يعتقده بانه خرافات تحيط بصحيح البخاري ومؤلفه. كما يتعرض المؤلف بإسهاب الى العلاقة التي تربط الشيخ البخاري بصحيح البخاري المنسوب اليه ، مع وضع مقارنة ودراسة في المخطوطات الأقدم لكتاب الجامع الصحيح،و يتعرض الكاتب بالتحليل لحوالي سبعين مخطوطة من مخطوطات كتاب صحيح البخاري الذي ظل لقرون مثار جدل واسع بين الفقهاء والمحدثين والمثقفين،حيث جاء كتاب الباحث رشيد أيلال-في نظره- ليضع حدا لهذا الجدل بشكل صارم عبر دراسة علمية متأنية وموثقة من مصادرها المعتمدة.
وقد قسم الكاتب كتابه هذا الى خمسة فصول:


الفصل الأول: آفة تدوين الحديث
الفصل الثاني: آفة “علم ” الحديث
الفصل الثالث: أسطورة البخاري
الفصل الرابع:نهاية الأسطورة
الفصل الخامس: من ألف صحيح البخاري
هذا الكتاب حاول من خلاله الكاتب الغوض في مجموعة من الروايات والتي تؤكد أن الرسول نهى عن تدوين كلامه،مقارنا بين هذه الروايات والروايات التي تناقضها، والمتعلقة بإباحة التدوين، ليعرج بعد ذلك على ما يصطلح عليه بعلم الحديث بالنقد مبينا عيوبه القاتلة، كما أفرز باقي فصول الكتاب لمناقشة ما أسماه اسطورة البخاري، مبينا بإسهاب كيف تحولت شخصية البخاري من شخصية عادية الى شخصية أسطورية وماهي العوامل التي أسهمت في ذلك، عارضا العديد من النصوص التراثية التي جعلت من البخاري شخصية أفضل وأقوى حتى من الرسل والأنبياء، مبينا في الآن نفسه كيف تم اضفاء نفس القداسة على كتاب صحيح البخاري، ليخلص بعدها الى فصل خاص بإنهاء اسطورة صحيح البخاري وكتاب الصحيح، لكن الصدمة ستكون أقوى في الفصل الخامس والأخير وهو أطول فصول الكتاب، حيث سيقدم الكاتب رشيد أيلال تشريحا تحليليا لأقدم نسخ صحيح البخاري، من حيث النوع والعدد والمسافة الزمنية الفاصلة بينها وبين الزمن الذي عاش فيه الشيخ محمد بن اسماعيل البخاري، مبينا في جدول مطول الاختلافات الجوهرية لهذه النسخ عن بعضها البعض .
هذا وفور الاعلان عن عنوان الكتاب وغلافه على مواقع التواصل الاجتماعي ، أثار الكتاب وردود أفعال متباينة، في الأوساط المغربية والعربية المتتبعة للشأن الديني .
ومن شأن هذا الكتاب أن يثير جدلا موسعا ونقاشا قويا في الساحة الفكرية على مستوى الوطن العربي والإسلامي عند صدوره، كما يشكل هذا الكتاب قفزة نوعية الى الأمام في سلم الارتقاء بالنقاش الى مستويات علمية وأكاديمية عالية.


مقتطفات من الكتاب
ويظهر الغلاف الخارجي للكتاب المقتطفات التالية منه :

أحاديث من (صحيح البخاري)

+ حديث كذا وكذا..

حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا عبدة بن أبي لبابة عن زر بن حبيش ح وحدثنا عاصم عن زر قال سألت أبي بن كعب قلت يا أبا المنذر إن أخاك ابن مسعود يقول كذا وكذا فقال اني سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي قيل لي فقلت قال فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

رقم الحديث 4693 كتاب تفسير القرآن

( حديث انتحار الرسول الأكرم )
أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة “قَالَ الزُّهْرِيُّ فَأَخْبَرَنِي عُرْوَةُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ : … وَفَتَرَ الْوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا بَلَغَنَا حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُءُوسِ شَوَاهِقِ الْجِبَالِ ، فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا ، فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ ، وَتَقِرُّ نَفْسُهُ ، فَيَرْجِعُ ؛ فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الْوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ ، فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ ” .
رقم الحديث 6581 كتاب التعبير.

( النبي محمد مجرد رجل جنس برأي البخاري)
حدثنا محمد بن بشار قال حدثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة قال حدثنا أنس بن مالك قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة قال قلت لأنس أوكان يطيقه قال كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين وقال سعيد عن قتادة إن أنسا حدثهم تسع نسوة.
رقم الحديث 265 كتاب الغسل.

(الزنا كتبه الله على كل البشر بلا استثناء فلم حرمه؟)
عن أَبي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنَ الزِّنَا، أَدْرَكَ ذَلِكَ لاَ مَحَالَةَ ، فَزِنَا العَيْنِ النَّظَرُ، وَزِنَا اللِّسَانِ المَنْطِقُ ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي ، وَالفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ وَيُكَذِّبُهُ .
حديث رقم 5889كتاب الاستئذان فتح الباري في شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني دار الريان تاريخ النشر:1986

(المرأة والدار والفرس..أية علاقة؟)
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” الشُّؤْمُ فِي الْمَرْأَةِ وَالدَّارِ وَالْفَرَسِ “
حديث رقم 4805 كتابالنكاح فتح الباري في شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني دار الريان تاريخ النشر:1986


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) رشيد أيلال كاتب وباحث في نقد التراث الديني وعلم مقارنة الاديان ، صحفي بجريدة رسالة الأمة المغربية ، له عدة مقالات في هذا المجال منشورة في العديد من المجلات والمواقع الالكترونية ، كما له سلسلة محاضرات بعنوان “انتحار الفقيه” في قناته على اليوتيوب.

Advertisements

9 تعليقات

  1. http://www.shomosnews.com/%d8%b5%d8%ad%d9%8a%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ae%d8%a7%d8%b1%d9%8a-%d9%86%d9%87%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%a3%d8%b3%d8%b7%d9%88%d8%b1%d8%a9/

    [http://www.shomosnews.com/wp-content/uploads/2017/03/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D9%89.jpg]

    “صحيح البخاري نهاية أسطورة” – بوابة شموس نيوز http://www.shomosnews.com “صحيح البخاري نهاية أسطورة” للباحث رشيد أيلال كتاب يثير جدلا قبل صدوره Posted on 18 مارس 2017 by فضاء اوروك أعلن الباحث والكاتب المغربي رشيد أيلال أنه عما قريب سيصدر له كتاب عن دار نشر مغربية بعنوان صحيح البخاري <نهاية أسطورة ، حيث يعتبر هذا الاصدار أول كتاب جامع مانع يناقش ما يعتقده بانه خرافات تحيط بصحيح …

    ________________________________

    إعجاب

  2. الشعوب العالم ارتقة في العلوم تكنلوجية والطب والصناعة والفلاحة والاءدب الثقافي. ونحن مازال نتحدث عن انسان قال. الدين المعاملة بين البشر والحرام بين والحلال بين. القراءن كتاب الله فيه كل شيء مذكور والتقوى هي معيار العلم وتقوا الله يا ذو الالباب

    إعجاب

  3. اذا كان دراستك كما تبدو في الأحاديث التي ذكرتها في الغلاف…. فمن هنا أصلا لا يحتاج للقراءة فكيف بالنقد والتقويم … لأنه ما ذكرته يدل بوضوح على مستواك العلمي والمعرفي!!!!!

    إعجاب

  4. نحن نحيي الكاتب والمفكر رشيد أيلول على بحثه وكتابه القيم:”صحيح البخاري نهاية اسطورة” ونشد على يديه وأنامله المباركة. وهذه بذيرة طيبة في فتح الباب لمناقشة تراث الأمة الأدبي منه والتاريخي وحتى الديني وذلك لرفع الالتباس على العقول النيرة المتميزة بحس العقلانية والتي لا تقبل التناقضات خصوصا اذا تعلق الامر بماهو ديني ومقدس، لان المحافظة خصوصا على الارث الديني بدون مناقشته والتسليم به بهذه السهولة وبهذه السذاجة من شأنه أن يضل الطريق السوي والخط الالاهي الأصيل على الأمة بشكل عام ويجعل دينهم عرضة للسخرية أمام اعداء الإسلام لينالوا من دينهم الحنيف ومن المسلمين كما فعل الكاتب البريطاني من اصل هندي صاحب(الايات الشيطانية) الذي وجه من خلال كتابه هذا طعنة الى الاسلام بوصفه لرسول الله صلى الله عليه واله وصحابته المخلصين بانه مهوس بالجنس والعياذ بالله، فلما سئل لماذا غامر بكتاباته مهينا لنبي المسلمين الغاضبين أجاب بأنه لم يستند في رواياته الا ما وجده في كتب المسلمين انفسهم. فقبل أن يهين هذا الكاتب الإسلام كان المسلمون انفسهم هم الذين أهانوا دينهم بالتساهل مع هذه الكتب وغض النظر عن فحواها وتناقضها مع العقل الذي مدح الله في كتابه العظيم”افلا تعقلون”/الاية، يعني: اليس لديكم عقل؟

    إعجاب

  5. ارجو ان نحصل علي. نسخة اكترونية من الكتاب

    إعجاب

  6. ماذا عسى هذا الكويتب النكرة ان ياتي به شبه باردة اثيرت ممن هم ادهى منه وأذكى ولم تقف شبههم لحظة امام صوارم الحق الابلج .
    هذا الكويتب نموذج لأشقى القوم ممن يتمنون اسقاط السنة وبالتالي الاسلام و لن يتم لهم ذلك الا عن طريق اسقاط اهم دواووين السنة الا وهو البخاري في نظرهم الاعمى ان اسقاط البخاري اسقاط لما سواه من خلال المقتطفات الواردة في مقالكم يعلم انه مسكين ضعيف جدا متشبع بما لم يعط و طالب علم صغير سينسف كتابه نسفا فلا تنفخوا فيه كثيرا .

    إعجاب

  7. إذا كان ما تم عرضه في هذه المقالة للتعريف بالكتاب الأسطورة هو واقعه فمن وجهة نظري أن مجرد مطالعته مضيعة للوقت… وأن قراءة إحدى قصص ميكي أفضل من قراءة ما حشده رشيد أيلال.
    يا سيدي هل لنا أن نقبل رأياً يدعي صاحبه مثلاً أن الكعبة موجودة في مصر وليست في مكة!! تحت ذريعة أن دراسة استغرق الباحث فيها سنوات.
    حدثونا بالمنطق الصحيح حتى نفكر بالقبول.
    كيف ننسف عقول وعلوم رجال أفذاذ يعتبرون منارات شاهقة في التاريخ البشري ممن درسوا صحيح البخاري ودرسوا شخصية جامعه وأقروا بمزيته ودقته ، ثم تأتي شخصية مغمورة تفتقد المنهج المنطقي الصحيح في النقد لتخالف كل هؤلاء.
    وأما الأمثلة التي ساقها المؤلف مما يستنكر فليست شيئاً جديداً… فقد تعرض لها العلماء وناقشوها وأجابوا عنها واحدة واحدة ، وهي لا تخرج الجامع الصحيح عن قبوله والإقرار بتميزه وتفرده..
    ارحموا عقولكم…. وأشفقوا على سمعتكم… فمنطقكم هو الأسطورة… بل هو منطق أقرب لقصص العجائز آخر الليل لإسكات الأطفال وتنويمهم.

    إعجاب

  8. الرد على رشيد أيلال وأسطورته المتهافتة

    درجت عبر مواقع التواصل الاجتماعي والشابكة عموماً أطروحات تحاول النيل من السنة النبوية والحديث الشريف وكانت الخطة هي تدنيس كتاب صحيح البخاري رغم أن كتب السنة هي تسعة كتب كصحيح مسلم وصحيح ابن حبان وكتب السنن لكن هناك تركيز ما على صحيح البخاري
    فلماذا هذا المحاولات ؟
    المقال لا يخلو من تساهل وضعف في أدوات النقد
    1- الضعف اللغوي وعدم فهم اللغة العربية والذهاب لأهداف مسبقة تسبق البحث هو الفخ والمطب الذي سيعرض الباحث للسقوط فيه .
    يشتهد الكاتب بغير حديث
    كحديث :”حدثنا محمد بن بشار قال حدثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة قال حدثنا أنس بن مالك قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة قال قلت لأنس أوكان يطيقه قال كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين وقال سعيد عن قتادة إن أنسا حدثهم تسع نسوة.”
    أولاً ما قام به المؤلف للنيل من الحديث الشريف هو بذكر تفسير ليس من المتن بل هو كلام لأنس بن مالك
    الحديث أولاً يذكر أن الرسول كان يطوف على نسائه في الساعة الواحدة
    فهل كلمة الساعة في اللغة العربية تعني الساعة التي نعنيها اليوم أي 60 دقيقة ؟
    الساعة في اللغة تعني فترة من الزمن قد تقارب الربع ساعة زادت أو نقصت والمطلع على اللغة العربية يدرك ذلك وهذه مشكلة كبيرة لمن يخوض في الحديث الشريف والتفسير أنه ضعيف الإدراك اللغوي فهو يبني على هذا الفهم الخاص به فهماً مستخلصاً يوقعه في الخطل ونقص الفهم المتعمد أو غير المتعمد ، فيهم بالتطاول على ما لا يفهمه .
    من المستحيل طبياً أن تتفق دورات زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم لتتم مواقعتهم في يوم كامل لو افترضنا ذلك وأي طبيب يفصل في هذه القضية بكل بساطة.
    ثم إن هذه السرعة في الطوفان تخالف آداب المجالسة في بقية أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

    2- حديث انتحار الرسول صلى الله عليه وسلم :
    الزيادة الواردة فى سند حديث عائشة رضى الله عنها غير ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يقل شيئا منها، ولا فعلها، فهى لا تصح سنداً ولا متناً وهي من بلاغات الزهري ونقله المقطوع عن الرسول صلى الله عليه وسلم
    وهذه الزيادة لا توجد في كل نسخ صحيح البخاري
    ولو عدنا لنص هذا الحديث في صحيح مسلم ومستدرك الإمام أحمد وبعض نسخ صحيح البخاري لوجدناها دون هذه الزيادة وأفراد العلماء لها شرحاً مطولاً ونقداً دقيقاً.
    لم يتطرق كاتب المقالة لهذا الكلام قاصداً أم جاهلاً لكن النتيجة سيّان فهذا دليل على ضعف أدواته النقدية واغفاله لمن تقدم بالنقد لهذه الزيادة بشكل مفصل وكأنه قد فتح فتحاً من الفتوح ، ويمكن العودة لما قاله عماد الشربينى في كتابه “رد شبهات حول عصمة النبى صلى الله عليه وسلم فى ضوء السنة النبوية الشريفة وقد فصل الكلام حول هذا الحديث.

    3- أما عن حديث التطير فكم هي الأحاديث التي تنهى عن التطير ؟ وما أكثرها
    وقد جاء في توضيح هذا الحديث : شؤم الدار ضيقها وسوء جيرانها وأذاهم ، وشؤم المرأة عدم ولادتها وسلاطة لسانها وتعرضها للريب، وشؤم الفرس أن لا يغزى عليها وقيل حرانها وغلاء ثمنها ، وشؤم الخادم سوء خلقه وقلة تعهده لما فوض إليه. (شرح النووي على مسلم)
    الشرح جاء من النووي في زمانه وليس مختلقاً للرد على شبهة من يفهم على هواه.
    قال النووي رحمه الله في شرح مسلم :

    ( والتطير : التشاؤم ، وأصله الشيء المكروه من قول أو فعل أو مرئي وكانوا يتطيرون بالطيور فإن أخذت ذات اليمين تبركوا بها ومضوا في سفرهم وحوائجهم ، وان أخذت ذات الشمال رجعوا عن سفرهم وحاجتهم وتشاءموا بها فكانت تصدهم في كثير من الأوقات عن مصالحهم ، فنفى الشرع ذلك وأبطله ونهي عنه ، وأخبر أنه ليس له تأثير بنفع ولا ضر فهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم “لاطيرة ” وفى حديث آخر “الطيرة شرك” أي اعتقاد أنها تنفع أو تضر إذا عملوا بمقتضاها معتقدين تأثيرها فهو شرك لأنهم جعلوا لها أثرا في الفعل والإيجاد )
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من ردته الطيرة من حاجة فقد أشرك” قالوا يا رسول الله ما كفارة ذلك ؟ قال : ” أن يقول أحدهم : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك”
    وروى الطبراني في الكبير عن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ليس منا من تطيَّر ولا من تُطيّر له أو تَكهن أو تُكهن له أو سَحر أو سُحر له ”

    4- أما حديث “إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنَ الزِّنَا ”
    فهذا يتوقف على فهمنا لمعنى كلمة ” كتب ” فهل هي تعني أنها مقدرة ؟؟
    فهل يفهم المسلم أن كتابة الله لما سيكون في اللوح المحفوظ أنها قدر مقدر لا مفر منه؟
    فلماذا يعذبنا وقد كتب علينا الزنى ؟
    وهذا قد ورد في القرآن الكريم فحين قالت الملائكة :” أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء”
    فهل هذا قدر مكتوب علينا ؟
    هذا الوعي يتعلق بقضية هل الإنسان مسير أم مخير وفهمنا لهذه القضية تسهل فهمنا لهذه الأحاديث وغيرها .

    وعودة لما تقدم به الكتاب من كلمات تتقصد الإثارة الإعلامية وقد دأب كثير من الخائضين في هذا السبيل استخدام كلمات وعبارات لا تليق بباحث كالكاتب المصري إسلام البحيري وأحمد ماهر وغيرهم ممن نهل من كتب الاستشراق ولا سبق لديهم في الخوض في هذه القضايا.
    الحديث الشريف دون في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم وهناك مخطوطات عديدة أهمها الصحيفة الصادقة والصحيفة الصحيحة وكل الرسائل السياسية للرسول صلى الله عليه وسلم للأمراء والملوك العرب والأجانب المسلمين وغيرهم.
    كل هذه المخطوطات في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم تضرب كل هذه الترهات حول النيل من تدوين الحديث الشريف.
    والفترة التي تلت عصر الرسول صلى الله عليه وسلم في تدوين المصنفات كصحيفة المحدث جويرية بن أسماء المتوفي 173 هجري
    وأول من دون الحديث الشريف بشكل رسمي كان والد عمر بن عبد العزيز في 75 هجري ثم كان التدوين الرسمي في عهد عمر بن عبد العزيز عام 100 هجري ثم كانت كتب نقد الحديث الشريف وما عرف بكتب الصحاح والسنن
    فكتب الصحاح والسنن لم تخترع الحديث الشريف كما يحاول الكاتب رشيد أيلال أن يصور جاهلاً أم متعمداً.
    بل هي اعتمدت أسلوباً في نقد الحديث فأخذت من الحديث ما وجدت أنه وافق الشروط لتكون صحيحة
    بينما وجدت كتب أخرى ضمن الحديث الضعيف والموضوع والحسن و الصحيح.
    وهذا تفصيل للصحف التي دونت السنة في عصر النبي صلى الله عليه وسلم
    منها :
    1- الصحيفة الدستور أو الميثاق وقد اشتهر أمرها وتواتر نقلها
    وقد دون فيها حقوق المسلمين المهاجرين والأنصار وعرب يثرب وموادعة يهودها وقد دونت في السنة الأولى للهجرة.
    2- كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم للعلاء الحضرمي في الصدقات وكتابه لعمرو بن حزم عامله في اليمن وفيه أصول الإسلام وطريقة الدعوة إليه وبيان العبادات وأنصبة زكاة الإبل والبقر والغنم والجزية على غير المسلمين والدية والجراحات وقد أخرج بعض هذه الكتب البخاري ومالك والنسائي والدارمي والسيوطي
    كما اشتهر كتابه إلى ملوك حمير وفيه أصول الدين والصدقات والديات والجروح وهذه أمثلة عن بعض الصحف التي كانت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرسلها للأمراء والعاملين.
    حتى وصلت كتب الرسول صلى الله عليه وسلم 280 كتاباً.
    3- كتب أبو بكر لأنس بن مالك كتاباً فيه الصدقات التي فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي رواية أن الكتاب كان ممهوراً بخاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    4- صحيفة صدقة السوائم
    5- صحيفة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب التي كان يعلقها في سيفه.
    6- كتاب ابن مسعود
    7- صحيفة سعد بن عبادة توفي 15 هجري ويروي البخاري أن هذه الصحيفة نسخة من صحيفة عبد الله بن أبي أوفى الذي كان يكتب الأحاديث بيده
    8- كتاب استفتاح الصلاة لأبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم 35 هجري
    9- كتاب أسماء بنت عميس 38 هجري
    10 – كتاب محمد بن مسلمة الأنصاري 42 هجري
    11- كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لوائل بن حجر 50 هجري
    12- كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم 53 هجري
    13- كتب أبو هريرة 59 هجري
    14- رسالة سمرة إلى بنيه 60 هجري
    15- الصحيفة الصادقة لعبد الله بن عمرو بن العاص وقد حفظ أهله هذه الصحيفة من بعده وكان حفيده عمرو بن شعيب يحدث منها وهي تضم ألف حديث كما يقول ابن الأثير ولقد نقل الإمام احمد محتواها في مسنده زلهذه الصحيفة أهمية عظيمة لأنها وثيقة علمية تاريخية تثبت كتابة الحديث النبوي الشريف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبإذنه
    16-صحيفة جابر بن عبد الله الأنصاري 78 هجري
    وكان مجاهد يحدث عنها
    وكان التابعي الجليل قتادة بن دعامة السدوسي 118 هجري يرفع من قيمة هذه الصحيفة ويقول ( لأنا بصحيفة جابر بن عبد لله أحفظ مني لسورة البقرة .
    17 – كتب محمد الباقر بن علي بن الحسين وهي كتب كثيرة سمع منه ابنه جعفر الصادق وقرأ بعضها.
    18 – الصحيفة الصحيحة لهمام بن منبه توفي 131 هجري
    ولقد عثر الدكتور محمد حميد الله عليها في مخطوطتين متماثلتين في دمشق وبرلين
    ولقد نقلها الإمام أحمد في مسنده وهذه الصحيفة حجة قاطعة ودليل ساطع على أن الحديث النبوي كان قد دون في عصر مبكر وهي تضم 138 حديثاً
    إضافة إلى كثير من الصحف والمصنفات الأخرى

    وأخيراً لا بد من طرح المنهجية التي يعتمدها من ينال من السنة النبوية وأهدافها ما عادت خافية على العقلاء.
    فالخطة هي فصل الحديث الشريف عن طريق ضربه للنيل من القرآن الكريم ذاته ومن الإسلام عموماً
    فإذا أزحنا تفسيرات وتصرفات الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته فنحن سنقوم بتقديم تفسيرات جديدة للقرآن الكريم ومنها ما تقدم به الكاتب الشحرور وغيره فأخرج غير آية من تفسيرها الموثق بالحديث الشريف وسنبة النبي صلى الله عليه وسلم لما يراه أن يوافق المدنية العالمية
    كقضية توريث المرأة وجواز المساكنة وأن الصلاة ليست عبادة وغيرها من القضايا التي تهتم بها الدوائر والمعاهد والإعلام الغربي ويرحب به ويدعمه دعماً منقطع النظير فنرى أن الفضائيات الغربية ترحب بهؤلاء الكتًاب، فهل كانت المعاهد الغربية ودوائرها الاستشراقية تدعم الإسلام بنسخته الجديدة الأمريكية أو الأوربية ربما ؟

    طارق شفيق حقي

    إعجاب

  9. اللهم كفنا شر الفتن.البخاري نفعنا الله بعلمه.وندعو الله ان يكفينا من شر جهلك.

    إعجاب

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: