الجذور الاجتماعية للديكتاتورية ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

للديكتاتورية جذور اجتماعية لايمكن غض النظر عنها ، هذا مع الاختلاف حول ما هو المقصود بالديكتاتورية . هذه الجذور تبرر الى حد ما نشوء ما تعرف بالانظمة الديكتاتورية ، والثورية خاصة منها .
ان الاوضاع السياسية لأي بلد هي في المقام الاول نتيجة اوضاعه الاجتماعية ، او في الاقل تتدخل العوامل الاجتماعية في صنع الاوضاع السياسية بقوة تفوق كل العوامل الاخرى .
الاوضاع الاجتماعية التي يدور الكلام حولها هي تلك الاوضاع التي تتحدد بالطوائف والاحزاب والطبقة الوسطى والعشائر والنخب الثقافية .

الطائفة هي نتاج سياسي لانحراف العقائد الاسلامية ، وسحب الموضوع المركزي لدين كونه يتمحور حول عبادة الله والعمل الصالح الى قضية دنيوية بحتة تدور حول احقية الحكم ، وهذه تسحب الطائفيين نحو التناحر والتسافل والصراع حول السلطة .

اما العشائر فهي تنظيم اجتماعي يستند الى صلة الدم ، وبالنسبة لنا في العراق الانتماء العشائري والمواطنة التاريخية صنوان لايفترقان واحدهما يُعرّف الاخر .
إقرأ المزيد

Advertisements

الهوية الضبابية و فراغ الارادة ، وليس الفراغ الفكري ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

579933_282660045164918_146786431_nيُعتقد بأن الفراغ الفكري مسؤول عن انتاج ظاهرة التطرف لدى الشباب العربي ، وهذه حكاية تتداول في الصحف واضحت موضة ثقافية يروج لها كتاب الصحافة بخاصة ، واوساط ثقافية عدة . ونسأل ، اذا كان هذا صحيحا فأين نضع جمهرة المتطرفين الاجانب الذين وفدوا الى البلدان العربية في حقبة ما سمي بالربيع العربي وفي الفترة الحالية ايضا ، من الشيشان والباكستان وروسيا وتركيا وجورجيا وامريكا وغيرها ، من هذا الاعتقاد ، هل ان بلدان هؤلاء لديها فراغا فكريا ايضا؟

الامر لايتعلق بفراغ فكري ، بل يتعلق بعوامل اخرى هنالك مصلحة بتعميتها و تغطيتها باحكام ساذجة كالفراغ الفكري . إقرأ المزيد

الفراغ الفكري اصطلاح لتغطية الواقع وتحريفه وليس له صلة بالتطرف ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

img_25746405500242    كالعادة ، تنشغل المؤسسات الاعلامية والصحفية والبحثية بمنتج جديد وظيفته الاولى الالهاء وصرف الطاقات الفكرية والعلمية عن المشاكل الحقيقية للمجتمع العربي والمجتمع الاسلامي بصفة عامة ..  وظاهرة الاشغال هذه ” نهج ” قديم اضحت ملازمة للمنتج المعرفي والعلمي ، بل والابداعي في حياتنا الثقافية  ، كما لو ان ثمة شخص مجهول مهمته الاولى القاء مصطلح جديد حتى تتهافت اقلام الادباء والشعراء والساسة والمتخصصون العلميون وباعة الفواكه والخضر لتدبيج المقالات فيه وعنه ليصبح الكلام  الاكثر تداولا وحضورا  ، يغطي ساعات البث الفضائي والتفلزيوني وصفحات الصحافة والمجلات البحثية والدوريات ، كلها تتحدث مثلا عن الشرق الاوسط الجديد ، ثم العولمة ، ثم نبذ الارهاب .. موضات تقذفها موجات يحركها كائن خرافي لاتعرف له لونا او شكلا او طعما .. ومن السخافة بمكان ان منتج مثل هذه المصطلحات يكتفي بنحتها بكلمة واحدة او كلمتين ثم تتولى الجامعات والصحافة والدوريات العربية بادلجتها وتأصيلها بسفح الاف الاطاريح الجامعية واشغال مئات الصحف اليومية والدوريات بموضوع واحد فقط يتسيد على العقول والضمائر والهواجس .. تكتفي بالوصف والشرح ولاتمتد ” عبقرية ”  الكتّاب الى البحث في صلتنا بما يقال من مصطلحات تمطر على العقول تباعا في مواسم مختلفة ..وكأن هؤلاء الكتاب اللاهثون وراء تلك المصطلحات يريدون اثبات اهليتهم الثقافية بأنهم ” فهموا ” الدرس وبأنهم جديرون بتطويره ! إقرأ المزيد

سايكلوجية رجال الدين الجدد ـ د. موسى الحسيني

د. موسى الحسيني

د. موسى الحسيني

هناك ملاحظة قد لم ينتبه لها البعض وهي : ان الاجيال الجديدة من رجال الدين من الطائفتين الشيعة والسنة هم عادة من الطلاب الفاشلين في دراساتهم ، ومحدودي الذكاء ، وبعضهم من ابناء الشوارع الذين قضوا طفولتهم ومراهقتهم على هامش الحياة يتنقلون بين اعمال وافعال ومهن متواضعة او من تلك التي تتميز باعتمادها على الشطارة والفهلوة واستغلال طيبة الاخرين لبيعهم بضائع سيئة باغلى الاسعار ، او عمال ( صناع ) في محلات الاخرين.

بالنسبة لرجال الدين الشيعة في العراق ومنذ الحرب العراقية الايرانية ، نجد ان غالبيتهم من الجنود المتهربين من الخدمة العسكرية ، فالنظام السائد في العراق والى يوم الاحتلال ، ان الطالب الفاشل في الدراسة الابتدائية او حتى الثانوية العامة يخضع لقانون الخدمة العسكرية الالزامية عند بلوغه ال 18 سنة ، وبعد ان استنزف الكثير منهم كل اساليب التحايل على القانون ، بدعوى العجز وحتى الجنون ، او غيرها من الاساليب الاخرى اكتشف بعضهم ان التسجيل في المدارس الدينية يؤجل خدمتهم العسكرية فتهافتوا على تلك المدارس ، لاايمانا ولا رغبة في تعلم الفقه بل كهروب من الواجب الوطني . اي ان كل علاقتهم بالدين هو ما يمثل لهم من وسيلة تحايل وكذب وتزييف الغاية منها الخلاص من الخدمة العسكرية .
إقرأ المزيد

سكان شمال إفريقيا: الأصول الحضارية (1) ـ عرض : عثمان سعدي

عثمان سعدي

عثمان سعدي

                 الامازيغ عرب

  وسكان شمال افريقيا اصولهم  عربية .

ينتمي سكان شمال إفريقيا إلى حوض حضاري يقع بين المحيط الهندي والمحيط الأطلسي،وسكان هذا الحوض أصولهم واحدة ، فعلم الإناسة يؤكد ذلك ، فالجماجم التي اكتشفت في اليمن، وفلسطين (نيانتردال) ، وليبيا (هواأفطيح]، والجزائر (مشتى العربي)، متشابهة ، ويقدر العلماء عمرها بثلاثة وأربعين ألف سنة. [ 1]

وأنا أتناول الانتماء الحضاري لسكان شمالي إفريقيا، لأن الحضارة تحمل في طياتها معالم القدم الذي لم يسجله التاريخ.

هجرة الإنسان من الجزيرة العربية وتعميره لحوض البحر المتوسط: إقرأ المزيد

موجة الكراهية ضد الاسلام ، من المسؤول؟ ـ رشيد ايلال

 

رشيد ايلال

رشيد ايلال

نتابع جميعا عبر وسائل الاعلام المتعددة ، اخبارا متلاحقة عن حجم الهجمة التي بات يتعرضها لها الاسلام والمسلمون ، في اوروبا عموما ، وفي فرنسا على وجه الخصوص ، فقد تم تسجيل ارتفاع كبير في حجم الكراهية ضد الاسلام والمسلمين ، كان اخر هاته الاعمال الارهابية والتنكيلية والعنصرية التي تعرض لها مسلمون ، عملية القتل الوحشية التي قام بها فرنسي ضد جاره المغربي ، حيث قام بطعنه 17 طعنة بخنجر ، اردته قتيلا.
بطبيعة الحال ، لايمكن الا ان ندين ما يتعرض له هؤلاء الابرياء ، من جرح لمشاعرهم ، وتلطيخ وتدنيس لمقدساتهم ، وازهاق لارواحهم ، والتنكيل بهم لان ثلة من الارهابيين قاموا بما قاموا به باسم الاسلام ، ويبقى السؤال من المسؤول عما نعيشه من كراهية العالم لنا؟ إقرأ المزيد

المبادئ الرئيسية للقيادة ـ د. كفاح الفراجي

د.كفاح الفراجي

د.كفاح الفراجي

أحببت اليوم أن أتكلم عن كيفية تحويل الفكر العادي في أي شيء الى الاستثنائي
هذه المبادىء يمكن تلخيصها بالنقاط التالية :
1 . مبدأ ملكك (حياتك)
فكما قال جورج برناردشو …(هذا هو السرور الحقيقي في الحياة , أن تكون منهمكا في قضية معترف بأنها سامية , أن تكون قوة طبيعية عوضا عن أن تكون كتلة محترة وأنانية من الامراض والشكاوي , متذمرا من أن العالم لن يكرس نفسه لك ليجعلك تصبح سعيدا ) …وهذا معناه أن تكون ( مرحباّ .. أصيلاّ …مراعياّ ..مطلقاّ .. معنياّ ).
2 . مبدأ كل شيء مهم إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: