عودةُ يوسُف ـ ليندا إبراهيـــم

لا الشَّمْسُ..لا القمرُ الوَضِيءُ.. وَ لا الكَواكبُ سَاجداتٌ عندَ عرشِي..
بلْ وَجْهُ ” يعقوبَ” “الكظيم”..و إخوةٌ ضَلُّوا صِراطَ الرُّوحِ إذْ “خَلَصُوا نَجِيَّا..”
ما كانَ رؤيا ما رأيتُ..و لكنِ السِّرَّ العليَّا…!
حلُمُ النُّبُوَّة هدَّني..و سنونُ حزنِ “أبي” تولولُ في دمي..وجواهُ يهتفُ وَا”بُنيَّا..”..
وَدَّعْتُ أسرابَ الظِّبَاءِ بمَرجِ رُوحي..و اتَّخذتُ معارجَ النَّجوى مُضِيَّا..
ما دارَ في خلَدِ “العزيزِ” بأنَّ قافلةً من الأحزانِ سوفَ تُقِلُّني لقُصُورِ عِشْقِي..
ثم تتركني أواجِهُ غيبَ أيَّامي شقيَّا.. إقرأ المزيد

Advertisements

غسيل الاعمال القذرة ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

في 16 ديسمبر عام 2013 كتبت على احدى صفحات التواصل الاجتماعي ولاول مرة عن ( غسيل الاعمال القذرة) ، تشبيها لها بغسيل الاموال القذرة ، وفي هذا الموضع نحاول بلورة هذا الاصطلاح غير المسبوق.

غسيل الاعمال القذرة يمثل اعلى مراحل السوء في السلوك الانتهازي والوصولي ، ينتهجه  المخالف ليحقق هدفين في آن واحد : تفادي تبعات مخالفته ، وضمان مصالحه في ظرف لايسمح بتكرار المخالفة او اصبحت المخالفة من الماضي . إقرأ المزيد

أغنية للجدّ ـ أمامة العربي الزاير

في أكتوبر   18308718_10207322399977292_1026151630_n
كان اليوم الرابع والعشرون جثاما
كان طلاء أحمر للجدارن
“الندّاهة” تعوي
في يوم قائظ
(ستمسخ قطعا
يدها الغليظة أمام الشمس)
قد تكظم رعشتَهَا ساعاتٍ
تتلو “يس”
فيحترق الجن الأحمر
أَوَ يهلكك الطين؟
أم يُهلكُ أصحاب النار؟
مثل صوت فاتر عند الأكمة
مثل متاه في حقل القطن
لاذع بياضه
إقرأ المزيد

الجذور الاجتماعية للديكتاتورية ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

للديكتاتورية جذور اجتماعية لايمكن غض النظر عنها ، هذا مع الاختلاف حول ما هو المقصود بالديكتاتورية . هذه الجذور تبرر الى حد ما نشوء ما تعرف بالانظمة الديكتاتورية ، والثورية خاصة منها .
ان الاوضاع السياسية لأي بلد هي في المقام الاول نتيجة اوضاعه الاجتماعية ، او في الاقل تتدخل العوامل الاجتماعية في صنع الاوضاع السياسية بقوة تفوق كل العوامل الاخرى .
الاوضاع الاجتماعية التي يدور الكلام حولها هي تلك الاوضاع التي تتحدد بالطوائف والاحزاب والطبقة الوسطى والعشائر والنخب الثقافية .

الطائفة هي نتاج سياسي لانحراف العقائد الاسلامية ، وسحب الموضوع المركزي لدين كونه يتمحور حول عبادة الله والعمل الصالح الى قضية دنيوية بحتة تدور حول احقية الحكم ، وهذه تسحب الطائفيين نحو التناحر والتسافل والصراع حول السلطة .

اما العشائر فهي تنظيم اجتماعي يستند الى صلة الدم ، وبالنسبة لنا في العراق الانتماء العشائري والمواطنة التاريخية صنوان لايفترقان واحدهما يُعرّف الاخر .
إقرأ المزيد

تأصيل فكري لفقه التكفير بين فرق الاسلام السياسي ـ حسن خليل غريب

حسن خليل غريب

للمشركين عفو عن شركهم إذا لم يعتدوا. ولأهل الكتاب عفو عنهم إذا دفعوا الجزية. ولأهل البغي عفو عنهم إذا فاؤوا ( رجعوا ) إلى أمر الله. وللمسلمين المنافقين سلامة من القتل بفعل شطارتهم بالتمويه. فالمسلمون المؤمنون يُقِّيمون الظاهر من المسلم، ولا يتدخَّلون في الباطن منه.
فمنع استخدام القوة ضد المشركين، وأهل البغي، وأهل الكتاب، مشروط بامتناع العدوان والبغي ودفع الجزية. أما ردة المسلم عن الإسلام فليست مشروطة إلا بالعودة إلى الإسلام، وإلا فإن البديل هو القتل؛ فلماذا ؟
من يضمن أن عودة من سيعود عن ردّته إلى الإسلام خوفاً من القتل ستكون عن إيمان صحيح؟ أو ليس الاحتمال الأكبر لعودته أن يكون التستر بالإسلام حفاظاً على الحياة، والنتيجة أن يكون مسلماً منافقاً؛ فهل يحمل المسلم المنافق خيراً للإسلام ؟
بين العقوبة الأخروية، الخلود في النار، التي فرضها الله تعالى على المرتدّين؛ وبين العقوبة الدنيوية، القتل، التي فرضها حديث الرسول، مسافة مليئة بالتساؤلات المشروعة / الشرعية والعقلية .
ردَّاً على هذا التباين، أضحى التسابق على التنازل في إبداء الخضوع في سبيل اتخاذ فتاوى أشدّ قسوة، سُنَّة دائمة عند معظم التيارات والفرق الإسلامية، إن لم يكن كلها. وأخذت هذه الفرق، بدلاً من فتح باب التيسير تُشِّرع فتاوى التعسير على أوسع أبوابها. وكأننا نرى في تزاحم العلماء المسلمين -على شتّى تياراتهم وفرقهم- إلى استدراج الأحكام والأوصاف الأشدّ قسوة، التي أُطلِقت على من حسبوهم مرتدّين، الذين لسبب عقلي أو نقلي انتقدوا جانباً أو أكثر من جوانب النص الإسلامي. إقرأ المزيد

لهيب عبد الخالق بكت وطنا .. فنزفت شعرا وفكرا – مثنى الطبقجلي *

مثنى الطبقجلي

مثنى الطبقجلي

صادف اول يوم التقيتها فيه ،كان في الربع الاول من تسعينيات القرن الماضي في جريدة الجمهورية البغدادية .. شابة حديثة السن تتفجر حيوية وطاقة سواء على

لهيب عبد الخالق

مستوى المادة الخبرية والادبية التي كانت تتناغم في شعلة من العطاء والراي والتوصيف السياسي الدقيق لاحداث مريرة مرت على العراق، سكنت ارضه واستهلكت الملايين من ناسه ومليارات طاقاته ..

إنها لهيب عبد الخالق , وغادرنا جريدة الجمهورية بل الجمهورية العراقية ككل باحثين عن مستقر وخيمة امان فما وجدنا غير عمان فيئ خيمة هاشمية وارفة الظلال ..وانقطعت اخبار لهيب وشعرها وكتاباتها وتوجسنا خوفا عليها من عاديات زمن كان يُلقي بأقرب المقربين له في زنانزين الظلم والاستبداد ..بل ويدفنهم أحياء ..مع الأموات .. إقرأ المزيد

سكان شمال إفريقيا: الأصول الحضارية (1) ـ عرض : عثمان سعدي

عثمان سعدي

عثمان سعدي

                 الامازيغ عرب

  وسكان شمال افريقيا اصولهم  عربية .

ينتمي سكان شمال إفريقيا إلى حوض حضاري يقع بين المحيط الهندي والمحيط الأطلسي،وسكان هذا الحوض أصولهم واحدة ، فعلم الإناسة يؤكد ذلك ، فالجماجم التي اكتشفت في اليمن، وفلسطين (نيانتردال) ، وليبيا (هواأفطيح]، والجزائر (مشتى العربي)، متشابهة ، ويقدر العلماء عمرها بثلاثة وأربعين ألف سنة. [ 1]

وأنا أتناول الانتماء الحضاري لسكان شمالي إفريقيا، لأن الحضارة تحمل في طياتها معالم القدم الذي لم يسجله التاريخ.

هجرة الإنسان من الجزيرة العربية وتعميره لحوض البحر المتوسط: إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: