عودةُ يوسُف ـ ليندا إبراهيـــم

لا الشَّمْسُ..لا القمرُ الوَضِيءُ.. وَ لا الكَواكبُ سَاجداتٌ عندَ عرشِي..
بلْ وَجْهُ ” يعقوبَ” “الكظيم”..و إخوةٌ ضَلُّوا صِراطَ الرُّوحِ إذْ “خَلَصُوا نَجِيَّا..”
ما كانَ رؤيا ما رأيتُ..و لكنِ السِّرَّ العليَّا…!
حلُمُ النُّبُوَّة هدَّني..و سنونُ حزنِ “أبي” تولولُ في دمي..وجواهُ يهتفُ وَا”بُنيَّا..”..
وَدَّعْتُ أسرابَ الظِّبَاءِ بمَرجِ رُوحي..و اتَّخذتُ معارجَ النَّجوى مُضِيَّا..
ما دارَ في خلَدِ “العزيزِ” بأنَّ قافلةً من الأحزانِ سوفَ تُقِلُّني لقُصُورِ عِشْقِي..
ثم تتركني أواجِهُ غيبَ أيَّامي شقيَّا.. إقرأ المزيد

أغنية للجدّ ـ أمامة العربي الزاير

في أكتوبر   18308718_10207322399977292_1026151630_n
كان اليوم الرابع والعشرون جثاما
كان طلاء أحمر للجدارن
“الندّاهة” تعوي
في يوم قائظ
(ستمسخ قطعا
يدها الغليظة أمام الشمس)
قد تكظم رعشتَهَا ساعاتٍ
تتلو “يس”
فيحترق الجن الأحمر
أَوَ يهلكك الطين؟
أم يُهلكُ أصحاب النار؟
مثل صوت فاتر عند الأكمة
مثل متاه في حقل القطن
لاذع بياضه
إقرأ المزيد

في لحظة تُشعلنا كلمة ـ هدى الدغّاري

في لحظة تُشعلنا كلمة                                    

لغةٌ في مدى الرؤيا،
بيْتٌ من قشّ نسْكنه، يسْكننا،
إذا ما تحوّل إلى قبّعةٍ من ريش طائر،
يبقينا بيْن نفسيْن لاهثيْن،
يرشحان صورا فوتغرافيّة،
وكلماتٍ مبعثرة على طرف اللسان،

لغةٌ،
تجعلنا ودُودين،
في لحظة، تُشعلنا كلمة،
تعصف بنا فنعصف بما تبقّى فينا،

لغةٌ،
تطحن رحاها،
هبّات خريف،
ومخاتلة ربيع مخضرّ في خاطر صيْف قاحل،
لغتي،
حديقتي اللاهثة في شفاه شتاء،
ضوْئي المُنْفجر في بؤبؤ عيْنيْه!

 

(*) من ديوان   ” سبّابتي تُرسل نيرانا خافتة ” للشاعرة  هدى الدغاري

إقرأ المزيد

لهيب عبد الخالق بكت وطنا .. فنزفت شعرا وفكرا – مثنى الطبقجلي *

مثنى الطبقجلي

مثنى الطبقجلي

صادف اول يوم التقيتها فيه ،كان في الربع الاول من تسعينيات القرن الماضي في جريدة الجمهورية البغدادية .. شابة حديثة السن تتفجر حيوية وطاقة سواء على

لهيب عبد الخالق

مستوى المادة الخبرية والادبية التي كانت تتناغم في شعلة من العطاء والراي والتوصيف السياسي الدقيق لاحداث مريرة مرت على العراق، سكنت ارضه واستهلكت الملايين من ناسه ومليارات طاقاته ..

إنها لهيب عبد الخالق , وغادرنا جريدة الجمهورية بل الجمهورية العراقية ككل باحثين عن مستقر وخيمة امان فما وجدنا غير عمان فيئ خيمة هاشمية وارفة الظلال ..وانقطعت اخبار لهيب وشعرها وكتاباتها وتوجسنا خوفا عليها من عاديات زمن كان يُلقي بأقرب المقربين له في زنانزين الظلم والاستبداد ..بل ويدفنهم أحياء ..مع الأموات .. إقرأ المزيد

جارية إسمها : حرية ـ قصيدة الشاعر العراقي الكبير سامي مهدي

قصيدة في ذكرى الغزو الأمريكي الإستعماري  الشاعر سامي مهدي
********
جارية إسمها : حرية
*****

وجاءتْ ، أخيراً ، على غيمةٍ من لظىً
وأكفِّ ملائكةٍ من حديدْ
إذنْ ، فلنؤذِّنْ لها قبلَ وقتِ الأذانْ
ونقرأ لها سورتينِ
فقد كسبتْ في السباقِ الرهانْ
وها هي ترقصُ مزهوّةً في سقائفِ سوقِ العبيدْ
وهم ينشدون لها كلَّ حينٍ نشيدْ ،
فيا ليلُ طُلْ واتئِدْ يا زمانْ .

وقالوا : ستسكنُ ، من بعدُ ، أبهى القصور
وتفرشه بنشارةِ عقلٍ جديد
وتجعله ، حين تأنسُ ، حاناً ونزلاً
لمن يستطيعونَ دفعَ الأجور ، إقرأ المزيد

( لـُجَـيْـنُ هَـطـْـلِي ) يَا … مُـسْـتـَـبـدَّة ـ شعـر : مـحـيي الـديـن الشـارني ـ تـونــس ـ

( يَا ” أخِـيـلْ ” …

محي الدين الشارني

محي الدين الشارني

هَـذهِ روَايَـة سَـوَالِـف صَـنـَوْبَـر فـُـتـُوحَات عِـقـْـدِهَا … )

* * *

عِـنـْدَمَا رَآكِ العَالـَمُ فِيّ ْ …
سَـقـَط القـَـلـْـبُ … مِـنْ فـَـرْطِـهِ بكِ
مَغـْـشِـيًّا عَـلـَيّ ْ …

* * *

( إلـَى شـَاعِـرَة الأرْض … وقــَلـْب مَـدَار هَـذا الطـَّريقْ … إقرأ المزيد

مأدبة سليم دولة ـ الشّاعر صابر العبسي

أكل الشّفةَ الكرزيّة للموناليزا

صابر العبسي

صابر العبسي

أكل البرقوق قُبيْل تشكّله
أكل الصّحفَ الصّفراء
فشابت لحْيتُه
و الشّعر الفحْميُّ غدا أسْلاكا شائكةً
أكل الإيقاع لردفيْ راقصة متحجّبة
أكل الطّابور الخامس
من جمهوريّات الموْز
لأنجاس تُجّارٍ ليبراليّين و لوطيّين
سعاة بريد النّاتُو،
أكل السّمك المقليّ برقْصة زوربا
أكل الإيديولوجيا طازجةً مُستوردةً إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: