في ذكرى رحيل العلامة مصطفى جــواد(1904- 1969م ) اللّغوي الفـَــذ ،والمؤرخ الثَّبت ـ أ. د. محمـد البكـــّــاء

أ.د.محمد عبد المطلب البكاء

أ.د.محمد عبد المطلب البكاء

في عشية يوم الأربعاء، الموافق للسابع عشر من كانون الأول1969م، رُزِيءَ العراق بوفاة العلامة، الأستاذ الدكتور مصطفى جـوادالذي عرفته الأوساط الفكرية، والأدبية، والتربوية علماً من الأعلام، فنعته المجامع العلمية، واللغوية العربية، ووزارة الثقافة والإعلام من محطتي الإذاعة والتلفزة. وفي صباح يوم الخميس18/12/1969خرجت بغداد بجموعها الحاشدة تشيع عالمها الفـذ، وكان في مقدمة المشيعين رئيس الجمهورية حين ذاك، وعدد كبير من الوزراء والمسؤولين في مؤسسات الدولة، ودوائرها الثقافية، والعلمية ، والأدبية، فضلاً عن المئات من أعلام الفكر ، والثقافة، والعلم والأدب. بعدها نُقِل جثمانه الطاهر ليدفن في مدينة النجف الأشرف في مقبرة خاصة هيأتها له الدولة، إكراماً لذكراه التي لا يُبخس حقها، إذْ كان (رحمه الله) علماً من أعلام لغتنا الكريمة، أحاط بمملكتها الواسعة المترامية الأطراف، لأنها عنده: “لغة عظيمة ، قويمة لأمةٍ كريمة. لغة قديمة النَّسب، جليلة الحسب،ثرية الكلم،وافرة القواعد، دائمة الزيادة، مطردة الإشتقاق،موسيقية اللّفظ ، شعرية الحروف،غزيرة الأدب،كثيرة المادة”، فعنى بها طالباً ينشد عرفانها، بعد أن ملكت عليه إقرأ المزيد

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: