جارية إسمها : حرية ـ قصيدة الشاعر العراقي الكبير سامي مهدي

قصيدة في ذكرى الغزو الأمريكي الإستعماري  الشاعر سامي مهدي
********
جارية إسمها : حرية
*****

وجاءتْ ، أخيراً ، على غيمةٍ من لظىً
وأكفِّ ملائكةٍ من حديدْ
إذنْ ، فلنؤذِّنْ لها قبلَ وقتِ الأذانْ
ونقرأ لها سورتينِ
فقد كسبتْ في السباقِ الرهانْ
وها هي ترقصُ مزهوّةً في سقائفِ سوقِ العبيدْ
وهم ينشدون لها كلَّ حينٍ نشيدْ ،
فيا ليلُ طُلْ واتئِدْ يا زمانْ .

وقالوا : ستسكنُ ، من بعدُ ، أبهى القصور
وتفرشه بنشارةِ عقلٍ جديد
وتجعله ، حين تأنسُ ، حاناً ونزلاً
لمن يستطيعونَ دفعَ الأجور ، إقرأ المزيد

Advertisements

قصيدتان مترجمتان ـ سامي مهدي

(1) سامي مهدي
قصيدة مترجمة
للشاعر الجيكي ميروسلاف هولوب
ترجمها عن الإنكليزية : سامي مهدي

****

ليلاً في الشوارع

هم يغنّون
للطيور
والبيوت تكبر .
قليل من القرميد يتخلّع من الكاتدرائية
هنا وهناك
ريشة
أو قطة
أو كلب
يسقط من السماء .
هم يغنّون إقرأ المزيد

ليلٌ طويلْ ـ سامي مهدي

ثمَّ ليلٌ طويلْ
ثمَّ بعلٌ قتيلْ
ثمَّ جرحٌ وملحٌ وظلٌّ بخيلْ
ثمَّ خبزٌ يُضَرَّجُ بالدمِ والدمعِ
يأكلهُ المدّعي والذليلْ
ثمَّ جيشٌ من القملِ في رأسِ راعٍ عليلْ
ثمَّ نجمٌ هوى وتحطَّمَ
مازالَ يوقِنُ أنَّ شظاياهُ تكفيهِ
كيما يكونُ الدليل
ثمَّ نوحٌ يحاولُ أن يصنعَ الفلكَ
من خشبِ المستحيلْ .

أيُّ فلكٍ ستصنعُ يا نوحَ هذا الزمانْ؟ إقرأ المزيد

عند باب بغداد ، هناك ، جلسنا وضحكنا ـ قصيدة الشاعر الكبير سامي مهدي

الشاعر سامي مهدي لاجديدَ هنا كالذي يصفونْ
لا جديدَ سوى غزوةٍ ، صورةٍ من تقاليدِ تأريخِنا ولوازم رحلتِهِ في العصورِ ، وما نحنُ نشهدُهُ اليومَ كنّا شهدناهُ من قبلُ ..
كمْ مرَّةً ؟!
لستُ أذكرُها كلَّها ..
أهْيَ عشرٌ ؟
أقلُّ من العشرِ ؟
أكثرُ ؟
لا لستُ أذكرُ إلاّ الشهيرةَ منها ، الأليمةَ ، أعني التي هيَ أكثرُها ألماً ، غزواتُ وقتلٌ ونهبُ وسبيٌ .. وما تعرفونْ .
لا جديدَ إذنْ ، فالغزاةُ يجيئونَنا حقبةً بعدَ أخرى ، وقدْ يحبسونَ الهواءَ ، إذا قَدِروا ، في قواريرَ ، أو يجرحونَ السماءَ بما ملكوا منْ صواريخَ ، لكنَّهمْ يرحلونْ .
دائماً يرحلونَ ، ونحنُ هنا ، نحنُ والنخلُ والنهرُ والعشبُ والطينُ ، نحنُ وآباؤنا ، وقبورُ ذوينا ، هنا ، منذُ بدءِ الخليقةِ ، منذُ انبثاقِ الحقيقةِ ، نحنُ هنا ، نحنُ واللهُ ، نحنُ هنا راسخونْ
..
حينما داهمتْ جندُ « عيلامَ » أسوارَ « أورْ » .. إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: