رؤيتي في تأسيس المنطقيات ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

عبد الرحمن كاظم زيارة

عبد الرحمن كاظم زيارة

هنا أريد ان اشير الى بداية تأسيس كل منطق ، بدراسة المنطقيات المقررة منذ ارسطو حتى منطق الحواء الذي وضعنا أسسه منذ اربع اعوام ـ مازال في قيد التجريب والبرهان ـ .

   تعريف جديد للمنطق ( تعريف عبد الرحمن كاظم زيارة للمنطق )
فما هي البداية التي تصح ان تكون بداية لكل منطق ؟  من أين يبدأ المنطق ؟
هذا السؤال يبدو مبهما إن لم نحدد هوية المنطق ، أي منطق كان . وماهي الشروط الواجب توفرها لنطلق على اي مقترح يدعي المنطقية بأنه منطق ؟

ونجيب عن السؤالين الجوهريين كما يأتي :
(1) التعريف : ان المنطق طريقة بناء ، قد تكون فكرية او مادية او غير ذلك . فهو في الاصل يقرر الصدق والحق في الفكر او يقرر ما هو طبيعي بحسب الوقائع الطبيعية . فهنا مجالان : الفكر والطبيعة ، يتناولهما المنطق في وظيفتيه ؛ الحكم والاكتشاف . إقرأ المزيد

Advertisements

مقدمة ( المفصل في المنطق ) ـ تأليف / عبد الرحمن كاظم زيارة

فضاء اوروك انهيت مؤخرا تأليف كتاب المفصثل في المنطق وما بقي سو دفعه الى احدى دور النشر ، واحببت ان اعرف بالكتاب بنشر جزءا من مقدمته ..
من مقدمة الكتاب
ان تأليف كتاب في المنطق لابد ان يحمل جديدا سواء في طريقة العرض او في المفاهيم او في التحليل او في القواعد . ان اغلب المؤلفات المنطقية التقليدية تعيد انتاج المنطق الارسطي بطرق عرض مختلفة ، وبشئ من الاضافات اللغوية والفلسفية ، وهي لهذا السبب نسخ متعددة لكتاب واحد ، مؤلفه ارسطو ، الواضع الاول للمنطق . إقرأ المزيد

محمي: دروس مبسطة في المنطق (13) ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

محمي: دروس مبسطة في المنطق (12) ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

محمي: دروس مبسطة في المنطق (11) ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

محمي: دروس مبسطة في المنطق (10) ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

محمي: دروس مبسطة في المنطق (8) ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى: