بوابات أجدابيا ـ سامي مهدي

مازالَ في أيّامنا صباحْ

سامي مهدي

سامي مهدي


وفي ثيابِنا ندىً ،
وفي طريقِنا رياحْ .
ونحنُ في الطريقْ
نتبعُ آثارَ دمٍ جفَّ ،
عسى أنْ ندركَ الحريقْ
في شرقِ راسْ لانوفَ ،
أو مداخلِ الزنتانْ ،
قبل انغلاقِ الأفقِ باللهيبِ والدخانْ ،
وقبلَ أنْ تبيعْ
رؤوسَنا ثعالبُ الناتو بلا حزنٍ
ولا دموعْ . إقرأ المزيد

Advertisements

مهدي: «ألف ليلة وليلة.. كتاب عراقي أصيل» ـ هشام عودة

غلاف كتاب (الف ليلة وليلة عراقي)صدر مؤخرا عن دار ميزو بوتاميا للنشر والتوزيع كتاب جديد للشاعر العراقي سامي مهدي، حمل عنوان «ألف ليلة وليلة .. كتاب عراقي أصيل»، وفيه يرد الشاعر مهدي أشهر كتاب في التاريخ العربي إلى أصله العربي العراقي، وهو موضوع ظل في دائرة المسكوت عنه في معظم الدراسات التي تناولت ألف ليلة وليلة، إن لم نقل جميعها، التي تحدثت عن الأصل الفارسي للكتاب.

كتاب ألف ليلة وليلة، كما وصفه الشاعر مهدي، هو أحد أهم مأثوراتنا الثقافية، فقد حاز على شهرة عالمية واسعة، وكان له تأثير كبير في الأدب الأوربي، غير أنه شاع في الأوساط الثقافية، العربية منها والأجنبية، أن هذا الكتاب مترجم عن أصل فارسي يدعى «هزار أفسانة» أو «هزار أفسان»، ومعناها «ألف خرافة»، ثم ظهر من يدعي أن كتاب «مائة ليلة وليلة» كان أسبق منه في الظهور، وهذا وذاك ما أعارضه، ففي رأيي أن الكتاب ليس مترجماً عن أصل أجنبي، بل هو في أصله كتاب عراقي، مؤلف إقرأ المزيد

ليلٌ طويلْ ـ سامي مهدي

ثمَّ ليلٌ طويلْ
ثمَّ بعلٌ قتيلْ
ثمَّ جرحٌ وملحٌ وظلٌّ بخيلْ
ثمَّ خبزٌ يُضَرَّجُ بالدمِ والدمعِ
يأكلهُ المدّعي والذليلْ
ثمَّ جيشٌ من القملِ في رأسِ راعٍ عليلْ
ثمَّ نجمٌ هوى وتحطَّمَ
مازالَ يوقِنُ أنَّ شظاياهُ تكفيهِ
كيما يكونُ الدليل
ثمَّ نوحٌ يحاولُ أن يصنعَ الفلكَ
من خشبِ المستحيلْ .

أيُّ فلكٍ ستصنعُ يا نوحَ هذا الزمانْ؟ إقرأ المزيد

لَقالك ـ قصيدة للشاعر سامي مهدي

الشاعر سامي مهدي اللقالق
( لكلك .. لكلك .. بوّاك الصابونة )

هذا جزء من أهزوجة شائعة كنا نرددها في طفولتنا ، لأن اللقائق اشتهرت عندنا باختطاف أشياء صغيرة من سطوح منازلنا . ومع ذلك كنت أحبها أكثر مما أحب سائر الطيور . ثمة طيور كثيرة جميلة ، وزاهية ، ومغردة ، وقد أحببتها هي الأخرى ، ولكن لا أدري لم أحببت اللقالق أكثر من محبتي إياها .
كنت أراقبها كل شتاء وهي في أعشاشها على رؤوس القباب وأعالي السطوح ، وأبتهج ، وأستبشر ، بمرآها ، حتى بعد أن كبرت وبلغت مبلغ الرجال . وفي صباح كل شتاء من شتاءات ستينيات القرن الماضي كنت ( أتشمّس ) أمام مبنى بريد بغداد المركزي الذي عملت فيه مدة ست سنوات ( مفرٌّقاً ) للرسائل و( كاتباً ) في قسم التوفير و( محرراً ) في قسم التحريرات .. كنت ( أتشمّس ) هناك لأراقب اللقالق التي اتخذت من أعالي المبنى أعشاشاً لها ، قبل بدء العمل . إقرأ المزيد

الشاهد ـ سامي مهدي

كانَ لمّا يزلْ يتحدّثُ عن كَدْمَةٍ الشاعر سامي مهدي
في جبينِ القتيلْ
وعنْ أثرٍ للدموعِ على وجنتيهِ ،
وعنْ بركةٍ من دمٍ تحتَه
وثلاثةِ أرغفةٍ سقطتْ منه
فوق الوحولْ .
كانَ يُقسِمُ باللهِ ،
والآخرونَ يُصيخونَ
والشمسُ تغسلُ أجسادَهمْ
والهواءُ يُجففُّها ،
وهو يُمعنُ في وصفهِ ويُطيلْ . إقرأ المزيد

قراءة في (مكانٌ في الظلِّ) للشاعر سامي مهدي ـ عبد الرحمن كاظم زيارة

فضاء اوروكازعم ان القصيدة عند الشاعر سامي مهدي لاتلد إلا بعد طول مخاض ، وطول تأمل . وما تدوين القصيدة عنده سوى مرحلة لاحقة لتأليفها . هذا انطباع اول ظنناه لتفرد كل قصيدة من قصائده بموضوع متفرد هو على الدوام يحايث ابعاد فلسفية إن لم نقل يتناول تساؤلات من جنس الفلسفة .. يختار موضوعات قصائده بعناية ، موضوعات يسكب فيها رؤيته بوضوح ، معتمدا لغة المتيقن ، دون تَكلف . وعلى هذا تتدافع فكرة الموضوع عنده باسلوب ينطوي على تكاثف شديد الابهار ، انه يقول اكثر مما كتب . وللصور الفنية في قصيدة سامي مهدي وظيفة غير معتادة ، انها غير مبهمة ، يجلوها معنى ، مفعم بالحيوية ، وتسمح بالانسياح الى معاني أخر ، متلازمة احيانا ، ومتضادة اخرى ،ويمكن للقارئ المتعلم ـ ناهيك عن المتخصص ـ ان يعثر سريعا على مفاتيحها ومغاليقها عبر تدافع بناء فكرة موضوعه في القصيدة ، تدافعا منتظما يعادل دفق الحقيقة عند الشاعر .
وربما اجانب الحقيقة اذا قلت ان قصيدة سامي مهدي عصية على التأويل ،التأويل الذي يعني امكان تصور بناء نسق مغاير جراء قراءات عدة للقصيدة من قبل قارئ واحد اومن قبل قراء كثيرين . إقرأ المزيد

امتحان ـ سامي مهدي

لا تَكِلني لسواكْ الشاعر سامي مهدي
أنا ما جئت إلاّ لأراكْ
أنتَ ، كي تسمعَ منّي ،
وترى كم هدَّني الحزنُ ،
وكم خيّبَ ظنّي
فيكَ عمّالُكَ ،
حتى لمْ أعدْ أعرفُ ما يرضيكَ عنّي .

ما لعمّالكَ يأتونَ إليّ
كلَّ يومٍ بحكاياتٍ قديمهْ
لفّقَتْها طبقاتٌ من رواةْ
وأشاعتْها لتحظى بفتاتٍ من غنيمهْ ؟
زعموا أنّي مدينْ
لكَ بالطاعةِ والشكرِ خلافَ الآخرينْ
قلتُ : من أنتمْ ؟ جباةٌ أم قضاة ؟ إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: